السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
No Image

من أوروبا إلى فيسبوك: احترم قيمنا.. أو نتجه للمحاكم

سلط موقع Techcrunch التكنولوجي المتخصص الضوء على الـ«نقاش» الذي جرى على الهواء مباشرة يوم أمس بين الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ والمفوض الأوروبي الذي صاغ السياسة الرقمية للسوق الداخلية، تييري بريتون. بدا النقاش ودياً بما يكفي ظاهرياً، مع قيام بريتون بالعديد من الإشارات المبهمة لـ«مارك» - والحديث عن «الحوار» لإرساء الحوكمة الصحيحة للمنصات الرقمية - في حين أبقى زوكربيرغ على احترامه من خلال مخاطبة المفوض «بشكل غير مباشر».

وبدت الرسالة الأساسية من أوروبا إلى فيسبوك واضحة: امتثل لقواعدنا أو توقع المحاكمة.

حيث قال بريتون لـ«زوكربيرغ»: إذا اختار فيسبوك الاستثمار في الحلول «الذكية» - سواء من أجل تقليص فاتورة الضرائب الإقليمية أو التحايل على القيم والعمليات الديمقراطية فيجب على الشركة أن تتوقع من المشرعين الرد بالمثل. في أوروبا لدينا قيم [واضحة وقوية].



وأضاف المفوض: «إذا فهمت جيداً مجموعة قيمنا التي نبني عليها قارتنا، عاماً بعد عام، فسوف تفهم ما عليك القيام به». «وأعتقد أنه عندما تقوم بإدارة منصة قانونية، من المهم للغاية فهم هذه القيم حتى نتمكن من توقع العمل معاً لبناء الحكم الجديد عاماً بعد عام».

وأضاف بريتون: «لا تحاول أن تكون ذكياً جداً. عليك دفع الضرائب حيث يتعين عليك ذلك. لا مجال للتهرب من ذلك».

اعمل معنا وليس ضدنا، هذه هي الرسالة الأساسية التي تحتاجها المنصات لتتوافق مع القواعد الأوروبية، وليس العكس، هي من بين الرسائل التي أطلقها بريتون منذ توليه منصباً رفيعاً في المفوضية في أواخر العام الماضي.

على الرغم من أنه كان حريصاً بالأمس على المهادنة، قائلاً إنه لا يريد أن يضطر إلى اللجوء إلى القانون؛ ويفضل التعاون و«الشراكة» بين المنصات والمشرعين في خدمة المواطنين - ما لم يكن لديه بالطبع خيار آخر. لذا تبقى الرسالة من بروكسل إلى الفيسبوك: «افعل ما نطلبه أو سنضع قوانين لا يمكنك تجاهلها».

وقد تولت هذه اللجنة، التي يعد بريتون جزءاً منها، تفويضها لمدة 5 سنوات وكشفت النقاب عن عدة أجزاء من خطة إصلاح السياسة الرقمية الرئيسية هذا العام، بما في ذلك حول مشاركة البيانات الصناعية للأعمال والبحوث؛ واقتراح قواعد لبعض تطبيقات الذكاء الاصطناعي «عالية المخاطر».

ويمكن أن يكون لقانون الخدمات الرقمية تداعيات خطيرة على أعمال فيسبوك مما يفسر سبب تخصيص زوكربيرغ وقتاً للدردشة عبر الفيديو مع مشرع بروكسل.

يبدو أن الانقسام عند زوكربيرغ حول «طريقتي أو طريقة الصين السريعة» من غير المرجح أن يجعله يكسب الأصدقاء أو النفوذ مع المشرعين الأوروبيين.

سعى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أيضاً إلى الاستفادة من فضيحة إساءة استخدام بيانات Cambridge Analytica - زاعماً أنها مثال على المخاطر التي يجب أن تدرسها المنصات السائدة حول مشاركة البيانات مع المنافسين.

وواجه زوكربيرغ أسئلة عدائية من برلمانيين في الاتحاد الأوروبي عام 2018، بعد أن اندلعت الفضيحة ومطالبات تعويض المواطنين الأوروبيين عن إساءة استخدام بياناتهم على فيسبوك.كما سعى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك إلى إرباك مسألة تحديد أي جزء من البيانات يجب اعتباره ملكاً لمستخدم معين- وبالتالي الضغط من أجل تضييق نطاق أي

لوائح تصدرها منصة الاتحاد الأوروبي المستقبلية - وما إذا كان يجب أن يكون للمستخدم الحق في نقلها إلى مكان آخر.

وحول «المعلومات الخاطئة»، وهو الموضوع الأول الذي اختار زوكربيرغ تسليط الضوء عليه مشيراً إليه بصفته معلومات خاطئة (بدلاً من «مضللة» أو «المزيفة») - أحضر زوكربيرغ بعض الإحصاءات لدعم ادعاء أن فيسبوك «كثف الجهود» لمحاربة المنتجات المزيفة المرتبطة بأزمة كورونا.

وأكد المفوض بريتون أيضاً لـ«زوكربيرغ» أن المسؤولية تقع على عاتقه - بصفته الرئيس التنفيذي - وهو يرفض مسؤولية «مجلس الحكماء» على فيسبوك الذي أصدر حديثاً.

كما حذر بريتون الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك من لعب «دور حارس البوابة».

وبرزت نقطة في غير صالح زوكربيرغ خلال المحادثة، عندما طلب منه تقييم فعالية تدابير إدارة المحتوى التي اتخذها فيسبوك حتى الآن - وعلى وجه التحديد من حيث مدى سرعة إزالة المحتوى غير القانوني أو الضار.

ومع ذلك، لم يشر إلى الخسائر في الصحة العقلية التي ينطوي عليها عمل الآلاف الأشخاص كمشرفين في فيسبوك على كشف نحو 20% من خطاب الكراهية الذي لا يعود الفضل فيه لأنظمة الذكاء الاصطناعي التي لا تزال غير قادرة على تحديدها.

في الأسبوع الماضي فقط دفع فيسبوك 52 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية رفعها 11000 مشرف محتوى حالي وسابق يعانون من مشكلات تتعلق بالصحة العقلية بما في ذلك اضطراب ما بعد الصدمة في العمل.

وأفادت ذا فيرج The Verge أنه بموجب شروط التسوية، سيحصل كل مشرف على 1000 دولار يمكن إنفاقها بالطريقة التي يفضلها وأن فيسبوك ينوي تمويل العلاج الطبي جزئياً.

#بلا_حدود