الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
No Image Info

منها AI وIoT.. التكنولوجيا ستحسن التجارة على المدى القريب والبعيد

تساعد التكنولوجيا في تسهيل الأوضاع الجديدة، حيث سمحت التكنولوجيا للشركات بالاستمرار في إشراك وخدمة العملاء في ظلّ حالة الإغلاق بسبب وباء كوفيد-19. وتسلط هذه الفترة الضوء على قوة التكنولوجيا التي من المرجح أن تساهم في نشاطات تجارية معينة في المستقبل .

ولكن على الشركات قبل بدء الاستثمار أن تفهم وتنشر الحلول التقنية التي ستعالج نواحي المعاناة الحقيقية أو تروج للعلامة التجارية بطريقة مجدية. إذ من الممكن أن يؤدي التورط في تسويق تقنيات جديدة إلى قيام الشركات بتبني حلول لا تؤثر بشكل مجدٍ على أعمالها.

وظهرت هذه الوفرة التكنولوجية الجديدة في أسواق الأسهم في السنوات الأخيرة. حيث انخفضت نسبة الشركات المبتدئة في الولايات المتحدة التي كانت مربحة في وقت طرح الأسهم العامة الأولية إلى مستويات لم تشهدها منذ أزمة فقاعة سوق الأسهم الإلكترونية في التسعينات.

وأبرز مثالين على ذلك هما شركتاWeWorkوأوبرUber ، وتعرضت معظم الشركات الناشئة التي عملت في مجال مشاركة الدراجات والسكوتر ومشاركة المكاتب، وتوصيل الطعام، والإقراض من نظير إلى نظير، وخدمات المستهلك الأخرى، إلى خسارة مبالغ هائلة من المال قبل تفشي الوباء.

ومن المتوقع أن يتطور رأي الصناعة حول الكيفية التي قد تؤثر بها التكنولوجيا على الأعمال التجارية على مدى السنوات الخمس المقبلة مقارنة بالأشهر الـ12 القادمة استناداً إلى استطلاع أجرته يورومونيتور إنترناشيونال لمحترفي الصناعة حول العالم في نوفمبر 2019.

تحتل السحابة والذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) مرتبة عالية من حيث التأثير على المدى القريب والبعيد. وكان المشاركون في الاستطلاع أقل ثقة بشأن القياسات الحيوية والطباعة ثلاثية الأبعاد والسيارات ذاتية القيادة من حيث التأثير والجدارة الاستثمارية.

كما صنف ما يقرب من 70٪ من المتخصصين في الصناعة الذين شملهم الاستطلاع تأثير الذكاء الاصطناعي في السنوات الخمس المقبلة في مرتبة تسبق إنترنت الأشياء والروبوتات / الأتمتة والسحابة .

ومع ذلك، فإن تطوير هذه التقنيات من منظور تجاري سيكون عملية ممتدة لعدة سنوات. على سبيل المثال، يتوقع 40٪ تقريباً من المشاركين ارتفاع معدل استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين البحث في مواقع الويب وتحسين مشاركة العملاء. في حين تعد التجارب المتعلقة بالبنية التحتية، مثل التنقل الشخصي أو التطبيقات التي تعمل بتقنية الواقع الافتراضي التي تحاكي العالم المادي، مقترحات أكثر تطرفاً وستستغرق وقتاً أطول للاندماج في التجارة.

وتعمل الشركات الرائدة بنشاط على نشر الحلول الصوتية أيضاً، ولكن يميل الكثير منها إلى التركيز على أنشطة ما قبل الشراء وبعده بدلاً من تنفيذ الشراء.

سوف يسرع وباء كوفيد-19 مسار بعض التقنيات مثل الحوسبة السحابية، مما يجعل الشركات أكثر مرونة. ومن المحتمل أن تحصل الروبوتات على زيادة أولية في الاعتماد لتقليل الاتصال بين البشر تجنباً لتطور الوباء. وقد تلجأ الشركات أيضاً إلى الواقع المعزز والظاهري لمحاكاة تجارب التسوق في المتجر أو تمكين المستهلكين من تجربة المنتجات دون الحاجة إلى لمسها مادياً. وفي الوقت نفسه، سيؤدي الركود الاقتصادي العالمي اللاحق إلى تأخير الاستثمارات التي لا تعتبر أساسية في بيئة التشغيل الحالية.

ستظل الشركات بحاجة إلى إجراء تحليل لجدوى التكلفة لكشف ما إذا كان الاستثمار التكنولوجي سيحقق عائداً مجدياً، ولن تستوفي جميع التقنيات هذا العائد لدى جميع الشركات.
#بلا_حدود