الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021
قال فيسبوك إن لديه أكثر من 70 شريكاً عالمياً للتحقق من الحقائق وأنه أزال أكثر من 22 مليون نوع من أنواع المحتوى الذي له علاقة بخطاب الكراهية.

قال فيسبوك إن لديه أكثر من 70 شريكاً عالمياً للتحقق من الحقائق وأنه أزال أكثر من 22 مليون نوع من أنواع المحتوى الذي له علاقة بخطاب الكراهية.

فيسبوك يرد على ادعاءات دراما نتفليكس الوثائقية «المعضلة الاجتماعية»

اعترضت شركة فيسبوك على الفيلم الوثائقي «المعضلة الاجتماعية - The Social Dilemma» المنتج من قبل شبكة العرض التدفقي نتفليكس.

العمل الذي عرض للمرة الأولى على شبكة نتفليكس في 7 سبتمبر 2020، تناول أساليب استخدام الخوارزميات لإبقاء الناس يعودون للشبكات الاجتماعية، وعرض أيضاً تأثير كبرى شركات التكنولوجيا على الانتخابات في الولايات المتحدة، وقضايا العنف والعنصرية تجاه العرق، والاكتئاب الناجم عن فرط الاستخدام.



فيسبوك دحضت الادعاءات التي قدمها العمل الوثائقي عن طبيعة عمل شركات التكنولوجيا، ونشرت بياناً عالجت به العديد من المخاوف بشأن الفيلم، وتحدثت عن موضوع الإدمان وعن خصوصية البيانات، وقضية الانتخابات، والمعلومات المضللة، وخوارزميات توجيه وتحليل المحتوى على منصاتها.



قال فيسبوك عن العمل: «إن الفيلم الوثائقي يضفي الإثارة على شبكات التواصل الاجتماعي ويقدم رؤية مشوهة لكيفية عملها».

وقال: «بدلاً من تقديم نظرة دقيقة على التكنولوجيا، هذا العمل يعطي رؤية مشوهة لكيفية عمل منصات وسائل التواصل الاجتماعي وتقديمها على أنها كبش فداء مناسب للمشكلات المجتمعية الصعبة والمعقدة».



وتحدثت الشركة عن الخوارزميات، وقالت إنها تحافظ على المحتوى الذي يراه المستخدم، «ذا صلة ومفيد» شأنها شأن نتفليكس، وتطبيقات المواعدة، وبرامج أخرى كأمازون وأوبر.

يذكر أن إحدى المشكلات التي قدمها الفيلم الدرامي الوثائقي، هي أن خوارزميات فيسبوك تتعلم المزيد من الأشياء المحددة حول المستخدمين، مثل الحزب السياسي المفضل لديهم، وتعرض عليهم الأخبار التي تعتقد أنهم سيتفقون معها.

هذه القضية، كما يصفها المتابعون، لا تحدث في الخدمات التي يقارن فيسبوك نفسه بها.



كما اقترح الفيلم أن الشبكات الاجتماعية يجب أن تُظهر للمشاهدين مزيجاً من الآراء لتقديم المزيد من التوازن.



وسلط فيسبوك الضوء على مقياس «المستخدمين النشطين يومياً»، والذي يزداد باطراد عاماً بعد عام، وعلاقته بجني فيسبوك للأموال من المستخدمين.

إذ يحتاج فيسبوك إلى الاستمرار في عودة المستخدم، سواء كان ذلك بشكل متكرر أم لا.

يستخدم أكثر من 1.79 مليار شخص فيسبوك يومياً، وفقاً لأرقام الربع الثاني من عام 2020، ويستخدمه 2.7 مليار شخص كل شهر.

يوفر فيسبوك أيضاً مقياساً لمقدار قيمة هؤلاء المستخدمين، إذ بلغ متوسط ​​الإيرادات لكل مستخدم في الربع الثاني من عام 2020 (7.05 دولار).

وقال فيسبوك في بيانه: «لقد أقررنا بأننا ارتكبنا أخطاء عام 2016»، في إشارة إلى التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن المعلوم أن فيسبوك اتخذ أخيراً عدة خطوات قال إنها ستؤمن نزاهة الانتخابات، مثل حظر الإعلانات الجديدة في الأسبوع السابق للانتخابات وحظر أولئك الذين يسعون إلى نزع الشرعية عن الانتخابات.



وختم فيسبوك بيانه بقوله: «فكرة أننا نسمح للمعلومات المضللة بالتفاقم على منصتنا، أو أننا نستفيد بطريقة ما من هذا المحتوى، هي فكرة خاطئة».

وقال فيسبوك إن لديه أكثر من 70 شريكاً عالمياً للتحقق من الحقائق وأنه أزال أكثر من 22 مليون نوع من أنواع المحتوى الذي له علاقة بخطاب الكراهية.



وذكر تقرير لشبكة CNBC الأمريكية أن هناك العديد ممن شاهدوا الفيلم حذفوا على الأقل واحداً من التطبيقات التي تناولها العمل من أجهزتهم بعد مشاهدتهم له.

ومن الجدير ذكره أن فيلم، «المعضلة الاجتماعية - The Social Dilemma»، تواجد في قائمة أكثر 10 أعمال رواجاً على نتفليكس في شهر سبتمبر، وما يزال ضمن قائمة «المحتويات الشائعة» حتى اللحظة.

#بلا_حدود