الجمعة - 27 نوفمبر 2020
الجمعة - 27 نوفمبر 2020
المستشعرات التي تدعم الذكاء الاصطناعي يمكنها معالجة الألم الناجم عن الضغط الخارجي والتفاعل معه.
المستشعرات التي تدعم الذكاء الاصطناعي يمكنها معالجة الألم الناجم عن الضغط الخارجي والتفاعل معه.

دماغ صغير يساعد الروبوتات على إدراك الألم وإصلاح نفسها

طور العلماء في جامعة نانيانغ التكنولوجية NTU دماغاً صغيراً قائماً على الذكاء الاصطناعي، تم تصميمه خصيصاً لمساعدة الروبوتات على إدراك الألم وإصلاح نفسها بشكل ذاتي؛ وأشار العلماء إلى أن الحل يستخدم الذكاء الاصطناعي في شبكة أجهزة الاستشعار في نقاط مختلفة مع وحدات معالجة صغيرة متعددة، والتي تعمل مثل «أدمغة صغيرة» على الجلد الآلي.

وأضافت أن المستشعرات التي تدعم الذكاء الاصطناعي يمكنها معالجة الألم الناجم عن الضغط الخارجي والتفاعل معه، كما تساعد الروبوت على اكتشاف الأضرار الطفيفة وإصلاح نفسه.

يذكر أن النظام يستخدم نوعاً معيناً من مادة الهلام الأيوني ذاتية الشفاء لمساعدة الروبوت على استعادة وظائفه الميكانيكية في حالة حدوث أضرار طفيفة. ويمكن لذلك أن يقلل من استخدام الأسلاك ووقت الاستجابة للروبوتات بمقدار 5 إلى 10 مرات مقارنة بالروبوتات التقليدية.

#بلا_حدود