الخميس - 21 يناير 2021
Header Logo
الخميس - 21 يناير 2021
No Image Info

أشهر روبوتات تحدث فرقاً باستخدام الذكاء الاصطناعي

أصبحت الروبوتات جزءاً من المستقبل وبدأنا نشهد بعض الأمثلة الرائعة لما سيأتي، ويعد الذكاء الاصطناعي العمود الفقري للروبوتات. وينطوي هذا على تعلم الروبوتات حل المشكلات بطريقتها الخاصة والتعرف على الفروق الدقيقة في الكلام، أو إظهار شكل من أشكال الإبداع الشبيه بالإنسان. يمكن أن يكون للروبوت أغراض مختلفة، ولكن الغرض الرئيسي هو زيادة الكفاءة وتقليل العبء على البشر.

فيما يلي أهم 5 شركات استطاعت أن تصنع فرقاً في عالمنا.

روبوتيز ثري دي Robotiz3D

No Image Info



فرع تكنولوجي من جامعة ليفربول، والهدف الرئيسي للشركة هو إدخال الروبوتات والأتمتة إلى صناعات البناء للمساعدة في الحد من نقص العمالة وتقليل الكلفة وتحسين الكفاءة والاستدامة.

قامت الشركة ببناء أنظمة كشف وإصلاح متقدمة مدمجة في منصات روبوتية مستقلة لتلبية الحاجة المتزايدة للصيانة الآلية للطرق. ويمكن لقدرات الذكاء الاصطناعي لهذه المنصات التنبؤ بحالة الطرق، ما يسهل الانتقال من الصيانة التفاعلية إلى الصيانة الوقائية.

بوسطن ديناميكس Boston Dynamics

maxresdefault (3)



تمتلك هذه الشركة عدة روبوتات لمساعدة الناس في الحياة الواقعية. وهي من الشركات الرائدة في مجال الروبوتات المتنقلة، وما يجعل الشركة فريدة من نوعها هو أنها تنتج روبوتات ذات أرجل مستقرة ديناميكياً. إذ تؤكد الشركة، أن الروبوتات ذات العجلات والمتعقبة مقيدة بالسلالم والفجوات والعوائق الموجودة على مستوى الأرض في حين لا تشكل هذه البيئات مشكلة للروبوتات ذات الأرجل.

فالروبوت الشهير الذي أصدرته الشركة في وقت سابق من هذا العام، يسمى سبوت Spot، يشبه الكلب وله 4 أرجل. تطلق الشركة على الذكاء الذي يستخدمه سبوت للتنقل اسم «الذكاء الرياضي»، حيث يسير الروبوت ويصعد السلالم ويتجنب العوائق ويعبر التضاريس الصعبة ويتبع بشكل مستقل المسارات المحددة مسبقاً دون تدخل مستمر من المستخدمين، من المقرر أن تطلق الشركة روبوتاً آخر، يسمى هاندل.

بياجيو فاست فوروورد

unnamed (1)



تُعرف الشركة أيضاً باسم PFF ومهمتها إنشاء منتجات تتحرك كما يتحرك البشر. لديها رؤية لدعم بيئة تنقل مستدامة مع أنماط حياة صحية واتصال اجتماعي متاح للجميع، بغض النظر عن العمر أو القدرات.

tailgating-with-gita



تمتلك الشركة روبوتاً يسمى جيتا Gita. يقترن الروبوت مع الشخص ويتتبع مساره وحركته مع تجنب العقبات. إنه يحمل أغراضك حتى تتمكن من المشي في الهواء الطلق للقيام بالمهمات والنزهات المحلية بدلاً من القيادة أو ركوب السيارات.

وفقاً للشركة، يمكن أن يحمل جيتا ما يصل إلى 40 رطلاً ويعد أول روبوت للمستهلك مبرمج وفقاً لآداب المشاة.

برين

braincorp



تبتكر شركة برين Brain Corp في مجال استخدام الروبوتات التجارية في الحياة العامة اليومية، حيث تساعد في أداء المهام المملة أو الخطرة أو التي تسبب الاتساخ بحيث يكون لدى البشر المزيد من الوقت للقيام بما هم مؤهلون بشكل فريد للقيام به. وتتصور الشركة عالماً تصبح فيه حياة الناس أكثر أماناً، وأسهل، وأكثر إنتاجية، وأكثر اكتفاءً بمساعدة الروبوتات.

يتم تشغيل روبوتات شركة برين بواسطة برامج BrainOS الخاص بالشركة.

كلاود مايندز روبوت

i-1-90476758-how-you-design-a-robot-so-it-doesnand8217t-freak-patients-out



تعد كلاود مايندز من شركات الروبوتات والخدمات السحابية الرائدة التي تقدم أيضاً نظام روبوت سحابياً شاملاً في صناعة الروبوتات العالمية.

تؤكد الشركة أن بإمكانها جعل الروبوتات ذكية مثل الإنسان من خلال استخدام العقل السحابي.

تجمع الشركة ما بين بنية الذكاء السحابي وأجسام الروبوتات لتوفير خدمات الروبوت السحابي للعملاء. هذا النظام قادر على تشغيل عدد هائل من الروبوتات السحابية في وقت واحد، بما فيها روبوتات الاستقبال، وروبوتات الأمان، والروبوتات البشرية، وروبوتات الخدمة الأخرى.

تمتلك الشركة روبوتاً شبه بشري يسمى كلاود بيبر Cloud Pepper. يستخدم التعرف على الوجه ومعالجة اللغة الطبيعية للتواصل مع العملاء على المستوى العاطفي وذلك بفضل قدرات الذكاء الاصطناعي للدماغ السحابي. ويعد مثالياً للاستخدام كموظف استقبال في الفنادق أو متاجر البيع بالتجزئة حيث يمكنه التنقل وإجراء حوار مع البشر.

#بلا_حدود