الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

«كوفيدـ19» يضع «vod» في صدارة المشاهدة حول العالم

103 مليارات دولار سوق الطلب على الفيديو في 2025 بنمو 150%

نتفليكس يتصدر أفضل خدمات البث في المنطقة العربية

27.16 مليون اشتراك مدفوع في SVOD لـ20 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2025



No Image Info



دفعت الجائحة كورونا ملايين من البشر حول العالم إلى مشاهدة بث الفيديو حسب الطلب «vod» ما أدى للإطاحة بالتلفزيون والسينما وعزوف مئات الملايين عن الشاشة الصغيرة والكبيرة، إضافة إلى توجه صناع السينما والمسلسلات التلفزيونية إلى إنتاج مواد الـ«vod» في تطور يؤشر لمرحلة جديدة بالقطاع.

في الواقع، يقضي المستهلكون في المنازل القادرة على البث في الولايات المتحدة الآن 25% من وقتهم التلفزيوني في مشاهدة بث محتوى الفيديو بحسب إحصائيات موقع ستاتيستا، ولكن مع إعادة الفتح وإغراء الطقس الدافئ للناس بالخروج، ظل استهلاك البث المباشر أعلى بكثير مما كان عليه قبل عام، ما يشير إلى قاعدة جديدة فيما يتعلق باستهلاك الوسائط.

كما أشار ستاتيستا إلى أنه من المتوقع أن ينمو سوق الفيديو حسب الطلب العالمي من 41.3 مليار دولار أمريكي عام 2020 إلى 103.3 مليار دولار أمريكي مع نهاية عام 2025، ومن المتوقع أن تشهد منطقة آسيا والمحيط الهادئ أعلى نمو بين عامي 2020 و2025.

يشمل السوق العالمي للفيديو عند الطلب منصات آكامي وأمازون وآبل وجميع منافذ CBS وسنشري لينك، وسيسكو، كومكاست، ديزني، فوبو تي في، فوجيتسو، وغوغل، HBO، هواوي، هولو، انديفليكس، كويلي تي في، موفي، نتفليكس، بيكوك، بلكس، رايت تو وين، روكو، في آر في، فوبيويتي، فودو، يوتيوب.

بالإضافة إلى زيادة البث، فإن «كوفيد-19» له تأثير كبير على استهلاك الأخبار. نظرًا لأن المستهلكين يقضون وقتاً أطول في المنزل وفي مجتمعاتهم المحلية، يتسبب الوباء في زيادة الاعتماد على الأخبار المحلية واستهلاكها.

ومن الواضح بالفعل أن استهلاك الفيديو حسب الطلب SVoD شهد زيادة هائلة حيث عزل المستهلكون أنفسهم في المنزل، وشهدت بعض المنصات نمواً للجمهور بأكثر من 40% في مارس 2020 مقارنة بشهر فبراير. إحدى الخدمات التي شهدت هذا المستوى من النمو الوافد الجديد للفيديو حسب الطلب، منصة ديزني بلس، التي شهدت زيادة في جمهورها بنسبة 43.75%، وهو تغيير هائل مقارنة بشهري يناير وفبراير. كما شهدت نتفليكس الرائدة في السوق تغييراً إيجابياً حيث ارتفعت نسبة المشاهدة بنسبة 39.07 %. ومع ذلك، كانت منصةHBO هي التي شهدت أكبر زيادة - فقد ارتفع جمهورها في مارس بنسبة 55.62 % عن الشهر السابق. زاد مشاهدوHBO من مشاهدة الأفلام بنسبة 70%.

No Image Info



بلغت قيمة سوق بث الفيديو العالمي 42.60 مليار دولار أمريكي عام 2019 ومن المتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب (CAGR) بنسبة 20.4% من 2020 إلى 2027 . ومن المتوقع أن يؤدي تحسين جودة الفيديو إلى تعزيز نمو السوق.

يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً أساسياً في التحرير والتصوير السينمائي والتعليقات الصوتية وكتابة السيناريو والعديد من الجوانب الأخرى لإنتاج الفيديو وتحميله.

في الماضي القريب، ازدادت شعبية مثل هذه المنصات كوسائل للبث، مثل اليوتيوب ونتفليكس، بشكل كبير. ومن المتوقع أن يؤدي الاعتماد السريع على الهواتف المحمولة والشعبية المتزايدة لمنصات التواصل الاجتماعي والوسائط الرقمية الأخرى إلى زيادة تسويق تلك العلامات التجارية.

يؤثر الاعتماد المتزايد للحلول المستندة إلى السحابة لزيادة مدى تحقيق محتوى الفيديو إلى نمو السوق بشكل إيجابي. لوحظ هذا الاتجاه بشكل كبير في بلدان أمريكا الشمالية وأوروبا. ومن المتوقع أن تلبي الابتكارات والتطورات التكنولوجية المستمرة التوقعات المتزايدة لجودة وأداء وأمان الفيديو.

تشكل التطورات التقنية والعدد المتزايد من مزودي الخدمات في هذا المجال تهديداً لعمالقة البث المباشر في السوق مثل نتفليكس. على سبيل المثال، في يوليو 2019، أطلقت AT&T للملكية الفكرية خدمة البث الجديدة التي تسمىAT&T TV. في أبريل 2018، اشتركتAmazon.com وغوغل في تقديم تطبيقات يوتيوب الرسمية على »أمازون فاير تي في» من المتوقع أن تهدد هذه الخدمات التكميلية للتلفزيون والمحتويات الترفيهية الأخرى اللاعبين الرئيسيين الحاليين في السوق.

في قطاع التعليم والأكاديمية، يمكن استخدام مقاطع الفيديو بشكل فعال لتعزيز عملية التعلم، مثل التسجيلات المرئية للندوات والدورات التدريبية عبر الإنترنت. لذلك، في الوقت الحاضر، تقوم الجامعات والمدارس والكليات بإنشاء محتوى وسائط متعددة وتقديمه في شكل عروض تقديمية بالفيديو. وبالتالي، الاستفادة من التكنولوجيا لنقل المعرفة بشكل فعال. هناك عدة عوامل، مثل زيادة الاستهلاك وسهولة الوصول إلى هذا المحتوى، وزيادة الطلب على الأجهزة المحمولة، وتوافر الإنترنت، تؤثر بشكل إيجابي على اعتماد هذه الخدمات في القطاع التعليمي.

No Image Info



توقعات تأثير «كوفيد-19»


وضع وباء «كوفيد-19» أكثر من ربع سكان العالم تحت الإغلاق. وقد أدى ذلك إلى زيادة الطلب على خدمات البث المباشر والترفيه عبر الإنترنت. شهدت خدمات بث الفيديو ارتفاعاً بنسبة 10% تقريباً في نسبة المشاهدة أثناء الإغلاق. سجلت المنصات الرئيسية، بما في ذلك نتفليكس وأمازون برايم فيديو واليوتيوب وديزني بلس، ارتفاعاً في نسبة المشاهدة في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، في مارس 2020، سجلت نتفليكس زيادة بنسبة تزيد على 50% في عدد عمليات التثبيت لأول مرة لتطبيقها على الهاتف المحمول في إيطاليا وأكثر من 30% من ذلك في إسبانيا.

يستخدم الأفراد في جميع أنحاء العالم العديد من منصات البث المباشر للحصول على التحديثات الأخيرة حول حالة «كوفيد-19» للترفيه والتواصل الاجتماعي ولعب الألعاب. نظراً لارتفاع الطلب على المحتوى الرقمي من مصادر مختلفة، اكتسبت منصات البث المباشر المختلفة، بما في ذلك تي ويتش ويوتيوب لايف وفيسبوك لايف وما إلى ذلك، شعبية متزايدة. على سبيل المثال، في مارس 2020، زادت نسبة مشاهدة تي ووتش بنسبة 31%.

توقعات أنواع البث

استحوذ قطاع البث المباشر على أكبر حصة من الإيرادات بأكثر من 60% عام 2020. ويعزى ذلك إلى زيادة الطلب على أجهزة الوسائط الرقمية إلى جانب الإنترنت الأسرع لمساعدة المستهلكين على الوصول إلى محتوى الوسائط عن بُعد. وهناك عوامل، مثل المحتوى الخالي من الإعلانات، ومشاهدة الهاتف المحمول، وتتبع التحليلات، والاستخدام الكثيف للمحتوى، وإمكانات الجمهور الهائلة، والتدفق عالي الجودة، تؤدي أيضاً إلى نمو القطاع.

من المتوقع أن يصبح الفيديو عند الطلب سائداً في جميع الفئات العمرية.

ويحول العملاء تفضيلاتهم إلى خدمات OTT بسبب زيادة نفقات البرمجة.

على سبيل المثال، HBO Now هي منصة البث عبر الإنترنت التي أطلقتها Home Box Office، Inc.، والتي أتاحت عرضاً عبر الإنترنت لعروضHBO بدون اشتراك كابل.

إن توفر العديد من تطبيقات دفق الفيديو للتلفزيون قد لفت الانتباه نحو قطاع التلفزيون الذكي، مثل يوتيوب تي في وهولو و DirectTV Now وPlayStation Vue وSling TV. ومن المتوقع أيضاً أن تعزز تطبيقات تنظيم محتوى التلفزيون، مثل PLEX، نمو هذه الشريحة لأنها توفر القدرة على تشغيل أي محتوى وسائط متوافق على تلفزيون ذكي.

شكل نموذج الاشتراك أكبر حصة من الإيرادات بأكثر من 43% في عام 2019 وسيتوسع بشكل أكبر بمعدل نمو سنوي مركب ثابت من 2020 إلى 2027. ويرجع ذلك إلى زيادة عدد المشتركين في جميع أنحاء العالم. يقدم نموذج الاشتراك دفقاً لمقاطع الفيديو عبر الإنترنت مقابل رسوم وصول أو اشتراك. على سبيل المثال، تقدم نتفليكس خطط أو برامج اشتراك شهرية متنوعة. يعمل الحل القائم على شريحة الإعلان على استضافة الإعلانات.

الإعلان هو أحد الأشكال الشائعة لتحقيق الدخل من مقاطع الفيديو المتدفقة حيث يتم تحقيق الإيرادات من المعلنين. نظراً لأن المعلنين يدفعون مبلغاً ضخماً مقابل بث إعلاناتهم على منصات البث عند الطلب نظراً لمتطلبات التسويق، فقد جمع هذا الجزء قدراً كبيراً من الحصة في السوق.

ومع ذلك، اكتسبت نماذج الاشتراك زخماً نظراً للتنوع الكبير في محتوى الفيديو بالإضافة إلى المحتوى الأصلي الذي يقدمه موفرو OTT، مثل Netflix Originals وPrime Originals.

استحوذ قطاع السحابة على أكبر حصة من الإيرادات بأكثر من 57% في عام 2020، وقد أحدثت التطورات في الحوسبة السحابية ثورة في دفق الفيديو ومكنت من إنشاء منصات، مثل اليوتيوب ونيتفليكس.

من المتوقع أن ينمو القطاع القائم على السحابة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأعلى معدل نمو سنوي مركب في السنوات القادمة.

نظراً لأن معظم المؤسسات لا تمتلك الشبكات والبنية التحتية القادرة على التعامل مع حركة المرور الكثيفة في البث عبر الإنترنت، فهناك طلب كبير على النشر المستند إلى مجموعة النظراء في تدفق مقاطع الفيديو.

من المتوقع أن يسجل قطاع المؤسسات أسرع معدل نمو سنوي مركب بنسبة 21.0% خلال فترة التنبؤ.

ويُعزى هذا النمو إلى الاستخدام المتزايد لخدمات بث الفيديو من قبل الشركات للتدريب والاستشارات. من المتوقع أن تؤدي التطورات التكنولوجية، مثل برنامج ترميز الفيديو الفائق، والاتصال في الوقت الفعلي المستند إلى الويب، والتسميات التوضيحية، والفهرسة، وتحويل التشفير والتجميع، إلى تحفيز الطلب على هذه الخدمات في قطاع المستخدم هذا. تعمل هذه التقنية على تحسين كفاءة الاتصال في المؤسسة من خلال إجراءات، مثل الفيديو عند الطلب، والمرونة في ظروف العمل عن بُعد، والتي ستدفع القطاع إلى الأمام.

الشركات الرئيسية

تركز الشركات على زيادة قاعدة العملاء بمساعدة العديد من المبادرات الاستراتيجية، مثل عمليات التعاون وعمليات الدمج والاستحواذ والشراكات. أتاح هذا التعاون محتوى فيديو مباشراً وغير خطي عالي الجودة. بعض اللاعبين البارزين في سوق بث الفيديو تشمل: آكامي، أمازون، أبل، غوغل، كالتورا، نتفليكس، هولو، سيسكو.

المنطقة العربية

أفضل خدمات البث في المنطقة العربية لمشاهدة إنتاجات هوليوود وبوليوود والسينما العربية وغيرها هي نتفليكس العملاق الذي يتبادر إلى الذهن أولاً والتي أطلقت خدماتها في المنطقة العربية عام 2016، وأبل تي في بلس وتعد أحدث إضافة إلى خدمات البث في المنطقة العربية إلى جانب أمازون برايم فيديو، ولا ننسَ ستارز بلاي أرابيا لخدمة بث حسب الطلب والتي أصبحت متاحة للعملاء في المنطقة حتى قبل نتفليكس وكذلك منصة شاهد من MBC التي تعد من أوليات خدمات البث حسب الطلب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتضم مكتبة واسعة من المحتوى العربي والأجنبي، وأو إس إن OSN Stream، وكذلك منصة أوان خدمة الفيديو حسب الطلب الجديدة والتي أطلقت مؤخراً وهي تابعة لشبكة قنوات دبي وتعد أكبر مكتبة رقمية للإعلام المحلي والعربي في الشرق الأوسط.

مؤشرات الشرق الأوسط وأفريقيا

ذكر مؤشر ماركت ريسيرتش الصادر حديثاً أنه سيكون هناك 27.16 مليون اشتراك مدفوع في SVOD لـ 20 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول عام 2025، ارتفاعاً من 10.95 مليون مسجل في نهاية عام 2019.

وأضاف ستظل نتفليكس في صدارة المنصة إلى حد ما - حيث ستضاعف إجمالي مشتركيها إلى 9.81 مليون بحلول عام 2025، وستظل حصتها من إجمالي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عند نحو 36%، سيكون نحو نصف مشتركي نتفليكس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الدول العربية.

سيكون هناك 12.27 مليون اشتراك في 13 دولة عربية بحلول عام 2025. وهذا 3 أضعاف من 4.13 مليون في 2019 - نمو أسرع من بقية المنطقة. ستجلب نتفليكس5 ملايين، تليها ستارز بلاي (2.39 مليون) وOSN (2.28 مليون). ستولد هذه المنصات الثلاث 78% من الإجمالي العربي بحلول عام 2025.

من المتوقع أن تصل الإيرادات في قطاع الفيديو عند الطلب إلى 175 مليون دولار أمريكي في عام 2021.

من المتوقع أن تظهر الإيرادات معدل نمو سنوي (CAGR 2021-2025) يبلغ 10.6%، ما ينتج عنه حجم سوق متوقع قدره 262 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2025.

أكبر شريحة في السوق هي بث الفيديو (SVoD) بحجم سوق متوقع يبلغ 127 مليون دولار أمريكي في عام 2021.

سيكون ارتفاع نسبة المستخدمين 8.8 % في عام 2021 ومن المتوقع أن يصل إلى 20.4% بحلول عام 2025.

من المتوقع أن يبلغ متوسط الإيرادات من كل مستخدم (ARPU) 40.97 دولار أمريكي.

#بلا_حدود