الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
وكالات

وكالات

«الشخصيات السامة».. خنجر في خاصرة الجميع

على الرغم من تعدد أصناف الشخصيات السامة، إلا أن الشيء الوحيد الذي يجمعها هي القدرة على تعكير صفو حياتنا. تلك الشخصيات لديها قدرة هائلة على قلب الطولة دوماً، لظنهم أن هذه هي الطريقة الأمثل لإظهار أنفسهم، حتى وإن كانت بطريقة تؤذي الآخرين. لذلك، أشار موقع greatest إلى فئة من هذه الشخصيات التي يجب الابتعاد عنها فوراً لعيش حياة طبيعية.

النمام

يستمد النمامون متعتهم من مصائب الآخرين، ويترصدون النظر إلى أخطائهم الشخصية والمهنية من أجل الحصول على فرصة الخوض في مواضيع جديدة لا تعنيهم.



المزاجي

يتواجد بيننا أناس مزاجيون ليس لديهم أي سيطرة على عواطفهم. ينتقدون ويظهرون مشاعرهم عليك، ويفكرون دوماً أنك الشخص الذي يسبب لهم الشعور بالضيق.

الضحية

يدفع الضحايا بفاعلية أي مسؤولية شخصية تجاههم عن طريق سدها بجبل غير قابل للعبور. لا يرون الأوقات الصعبة فرصة للتعلم والنمو؛ بدلاً من ذلك، يرونها كمخرج. يجسدون تماماً موقف الضحية التي تختار أن تعاني في كل مرة.

المتلاعب

يمتص المتلاعبون الوقت والطاقة من حياتنا تحت واجهة الصداقة. قد يكون من الصعب التعامل معهم؛ لأنهم يعاملونك كصديق. يعرفون ما تحبه، وما يجعلك سعيداً، وما تعتقد أنه مضحك؛ لكن الفرق هو أنهم يستخدمون هذه المعلومات كجزء من أجندة خفية للتلاعب بك.

المتكبر

وجدت دراسة أجرتها جامعة أكرون الأمريكية أن التكبر مرتبط بعدد كبير من المشاكل اليومية. يميل الأشخاص المتغطرسون إلى أن يكونوا أقل أداءً، وأكثر كرهاً، ولديهم مشاكل معرفية أكثر من الشخص العادي.

النرجسي

تتمتع هذه الشخصية بنوع من السحر والأناقة الزائفة، يتملكهم حب السيطرة والتحكم بالآخرين، مسيئون لفظياً ويستمتعون بإهانة الغير، لديهم ميل قوي للبحث باستمرار عن الضحايا، لديهم شعور بالجدارة والاستحقاق للدرجة التي يتجاهلون فيها احتياجات الآخرين.

#بلا_حدود