الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

الذكاء الاصطناعي يساعد على الكشف المبكر عن الإصابة بالزهايمر

يساهم الذكاء الاصطناعي في تغيير مستقبل الرعاية الصحية، وخاصة على صعيد تشخيص الأمراض، حيث أصبح بإمكان خوارزميات الذكاء الاصطناعي المزودة ببيانات التشخيص التنبؤ بنتائج التشخيص بشكل أفضل من العديد من الأطباء. وعلى الرغم من أن الذكاء الاصطناعي ليست التقنية الأهم في مجال الرعاية الصحية حتى الآن، فإن العديد من الدراسات الحديثة تسلط الضوء على إمكاناته العديدة الرائعة، حيث طور باحثون من جامعة كاوناس في ليتوانيا مؤخراً طريقة تعتمد على الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بإمكانية الإصابة بمرض الزهايمر، والتي سجلت نتائج مبهرة.

ونجحت الطريقة في دراسة صور شعاعية للدماغ والتنبؤ بتطور المرض بدقة بلغت 99%، حيث استخدم العلماء صور الرنين المغناطيسي لـ138 مشاركاً واكتشفوا أن الذكاء الاصطناعي تمكن من تقديم نتائج مبهرة على صعيد الدقة والنوعية والحساسية. ويعد مرض الزهايمر من أبرز المسببات لحالات الخرف حول العالم، حيث يعد هو العامل الرئيس لـ70% من حالات الخرف، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

يوجد حوالي 24 مليون شخص مصاب بمرض الزهايمر، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم خلال العقدين المقبلين مع ارتفاع نسبة المسنين. وتشمل الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر الاعتلال الإدراكي الخفيف، وهو انخفاض طفيف في القدرات المعرفية المرتبطة بالشيخوخة الطبيعية ومرحلة مبكرة من الخرف.



وقد تمكن نموذج التشخيص الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي باستخدام التعلم العميق من الكشف عن بداية الإصابة بمرض الزهايمر من خلال رصد الاعتلال الإدراكي الخفيف لدى 138 مشاركاً، وبلغت دقة التشخيص 99%. وذلك بعد تدريب خوارزمية الذكاء الاصطناعي على 51443 و27310 صورة من مبادرة التصوير العصبي لمرض الزهايمر. ويمكن لهذه الخوارزمية، في حال طورت إلى برنامج، أن تساعد على الكشف المبكر عن المرض، وخاصة لدى الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض. ويأمل الباحثون أن يجري العمل على تطوير هذه التقنية بشكل أكبر حتى تتمكن من رصد المزيد من الأعراض.

#بلا_حدود