الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

التقنيات الرائدة لعام 2022

التقنيات الرائدة لعام 2022

تصدّرت تقنية الجيل الخامس والتطبيق لتقنية الذكاء الاصطناعي قائمة أهم التقنيات المتوقع نموها في عام 2022، وفقاً لدراسة استقصائية لكبار مسؤولي التكنولوجيا نشرته «منظمة التكنولوجيا الدولية» (IEEE). ذكرها موقع «آي إف إس إي سي غلوبال» (IFSEC GLOBAL) في مقالة نشرها مؤخراً.

شملت الدراسة 350 من كبار مسؤولي التكنولوجيا وكبار مسؤولي المعلومات ومديري تكنولوجيا المعلومات، حُددت تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والحوسبة السحابية والجيل الخامس كأهم التقنيات لعام 2022 وما يليه، حيث ذكر روّاد التكنولوجيا أنهم سارعوا في تبنيهم للحوسبة السحابية بنسبة (60%) والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي بنسبة (51%) و وتقنيات الجيل الخامس بنسبة (46%)، تبعاً للوباء العالمي. كما وافقت الغالبية الساحقة منهم بنسبة (95%) في حين وافق (66%) منهم بشدّة على أن الذكاء الاصطناعي سيقود معظم الابتكارات في جميع قطاعات الصناعة تقريباً لحوالي سنة إلى 5 سنوات قادمة. بالانتقال إلى قطاعات الصناعة الأكثر تأثراً بالتكنولوجيا في عام 2022، أشار المشاركون في الاستطلاع بالتصنيع (25%) والخدمات المالية (19%) والرعاية الصحية (16%) والطاقة (13%)، حيث وافق حوالي (92%) من المشاركين، في حين وافق وبشدّة (60%) منهم على أن تنفيذ تقنيات البناء الذكية التي تفيد في مجالات الاستدامة وإزالة الكربون وتوفير الطاقة، أصبح أولوية قصوى لمنظمتهم. علماً أن المشاركين بشكل كلّي تقريباً (97% منهم وافقوا، بما في ذلك 69% يوافقون بشدة) على أن فريق العمل الخاص بهم أصبح أشد انسجاماً من أي وقت مضى مع قادة الموارد البشرية لتنفيذ التقنيات والتطبيقات بخصوص مكان العمل لتسجيل الوصول إلى المكاتب وبيانات استخدام المساحة وعمليات التحليل والبروتوكولات الصحية وما يخص كوفيد-19، بالإضافة إلى ما يخص إنتاجية الموظفين والمشاركة والصحة العقلية. ويجدر بالذكر أن الأمن الإلكتروني ما يزال محفوفاً بالمخاطر، حيث إن أبرز مشكلتين تتعلقان بالأمن الإلكتروني لروّاد التكنولوجيا هي المتعلقة بالقوى العاملة المتنقلة والمختلطة، بما في ذلك الموظفون الذين يستخدمون أجهزتهم الخاصة (39%) والثغرات الأمنية السحابية (35%). كما تتضمن المخاوف الإضافية ثغرة أمنية في مركز البيانات (27%)، وهجوماً منسقاً على شبكتهم (26%) وهجوم برامج فيروسية (25%).

تعتقد الغالبية العظمى من الذين شملهم الاستطلاع (92%) أنه بالمقارنة مع العام الماضي، فإن شركتهم مستعدة بشكل أفضل للاستجابة لحدث كارثي محتمل مثل خرق البيانات أو كارثة طبيعية. ومن بين هذه الأغلبية، وافق 65% بشدة على أن جائحة كوفيد-19 تسرّع من استعدادهم.