السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

معايير أبل قد تمحو 16 مليار دولار من إيرادات عمالقة التكنولوجيا

معايير أبل قد تمحو 16 مليار دولار من إيرادات عمالقة التكنولوجيا

نشر موقع بيزنس إنسايدر تقريراً عن الخسائر المتوقعة لكبرى شركات التكنولوجيا بسبب تدابير الخصوصية التي تتبعها شركة أبل، حيث قدّر التحليل أن تؤدي التغييرات إلى خسائر بقيمة 16 مليار دولار خلال العام الحالي ستتكبدها شركات ميتا ويوتيوب وسناب وتويتر.

وكانت شركة أبل قد أطلقت تحديث شفافية تتبع التطبيقات في أبريل 2021 وأجبرت مطوري التطبيقات على طلب الإذن قبل تتبع المستخدمين أثناء تصفحهم التطبيقات والمواقع الإلكترونية الأخرى باستخدام معرف إعلانات أبل. وأدى ذلك إلى قيام عدد كبير من المستخدمين بحجب ذلك التتبع، ما أفقد المعلنين ومنصات التكنولوجيا أداة تساعدهم على توجيه الإعلانات بشكل دقيق إلى المستخدمين المهتمين بمشاهدتها والتفاعل معها.

وأجبر هذا التغيير الكثير من المعلنين على إعادة النظر في طريقة تسويقهم وحول الإنفاق إلى قنوات أقل اعتماداً على معرف تتبع أبل، مثل الإعلان بعيداً عن الإنترنت أو استخدام طرق الإعلانات عبر البحث الخاصة بشركة أبل.

وجاء التحليل من شركة إدارة البيانات Lotame التي شاركته حصرياً مع موقع Business Insider، وقدر بأن تبقى شركة ميتا مالكة فيسبوك الخاسر الأكبر في هذه المعادلة، حيث ستكلفها التغييرات 12.8 مليار دولار خلال 2022، ما يعادل 9.7% من إيراداتها.

وتقدر Lotame أيضاً أن تبلغ خسائر شركة سناب نحو 546 مليون دولار، وهي تعادل 9.6% من إيرادات الشركة خلال العام الحالي 2022.

وتعتمد شركة الفابيت مالكة غوغل في أعمالها على الإعلانات عبر محرك البحث، ولم تشعر الشركة بتأثير التغيرات عليها. كما أن الشركة تملك نظام تشغيل الهواتف أندرويد الذي لم يجر تغييراً كما فعلت أبل في هواتفها، لذلك فقد حصدت ثمار تحول المعلنين من الاعتماد على مستخدمي هواتف آيفون إلى استخدام محركات البحث. لكن الشركة قالت العام الماضي إن التغييرات سيكون لها تأثير متواضع على إيرادات منصة يوتيوب التابعة لها.

وتقدر Lotame أن تبلغ قيمة ذلك «التأثير المتواضع» على يوتيوب 2.2 مليار دولار، أو 6.5% من إيراداتها خلال 2022.

ومن المنصات الأخرى التي ستتأثر بالتغييرات حسب تحليل Lotame، منصة تويتر التي يقدر أن تفقد 323 مليون دولار، أو ما يعادل 5.4% من إيراداتها لهذا العام.

واستندت Lotame في تحليلها إلى عدة عوامل مثل اعتماد كل منصة على الهاتف ونسبة مستخدميها الذين يملكون جهازاً يعمل بنظام iOS، حيث بلغت نسبة المستخدمين الذين حجبوا التتبع 65%.