الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

ما العمل عند التعرض للابتزاز الإلكتروني؟

يتعرض آلاف الضحايا كل سنة لعمليات ابتزاز إلكتروني يهدد من خلالها المحتالون بنشر صور حميمية مقابل الحصول على مبلغ من المال، وغالباً ما تبدأ عملية الاحتيال إثر إجراء محادثة فيديو.

وبعد بعض الوقت تعلم الضحية عبر البريد الإلكتروني أن المخادع حصل على صور حميمية أو فيديو، ويهدد المحتال ببثها على حساب فيسبوك لأحد الأقارب أو على موقع للمشاركة في الفيديوهات في حال لم تعطه الضحية مبلغاً ما خلال 24 أو 48 ساعة.

فما العمل عند هذه الحال؟

لا بد أولاً من عدم الرد على المحتال الإلكتروني واتخاذ موقف حاسم أمام أي محاولة ابتزاز وتجنب الكشف عن أي بيانات شخصية والامتناع عن دفع أي مبلغ من المال المطلوب أياً كان هذا المبلغ.

وعلى الضحية أن تغلق فوراً كافة حسابات التواصل الاجتماعي، وأن تقوم بإعداد حساباتها على فيسبوك كي لا يربط الغشاش اسمها بقائمة الأصدقاء أو بجهات اتصالات أخرى. وعلى الضحية أن تحصر ملفها الشخصي بمن تثق بهم من الأصدقاء وأخيراً ، عليها ألا تنشر أي شيء شخصي يمكن للأشخاص ذوي النيات السيئة استخدامه لأغراض أخرى.

وإذا كنت أنت الضحية، قم بالاحتفاظ بالرسائل التي تبرر موقفك واخبر عنها شخصاً تثق به، لأن عنف الألفاظ التي يستخدمها المخادع وخطر التعرض لخصوصيتك قد تكون بمنزلة صدمة لك، كما أنه ينصح باللجوء إلى الشرطة على وجه السرعة.

ومن المستحسن أن تخبر الأصدقاء الذين يمكن أن يتعرضوا للمحتالين، بأنك ضحية عملية احتيال عبر الإنترنت واطلب منهم عدم فتح أو مشاركة أو الرد على أي طلب من شخص غير معروف.

ويمكن أيضاً أن تطلب من المواقع إلغاء نشر أي محتوى غامض أو مزعج، وفي حال تم تحميل الفيديو على يوتيوب أو على غيره من شبكات التواصل الاجتماعي، اطلب من يوتيوب حذفه.

وإذا تم تحميل الفيديو على فيسبوك، أو إنستغرام أو تويتر، فيمكن أن تبلغ بعملية الابتزاز وأن تطلب إزالة صور الفيديو.

وفي حال لم يستجب الموقع لطلبك خلال شهر، يمكنك أن تتصل بإحدى المنظمات الرسمية المختصة، كما يمكن الاتصال بوكالة متخصصة بمحو المحتوى المزعج، ولكن كن حذراً من المهارات التي تعلنها هذه الوكالة في دعاياتها، ولذلك لا تتردد بزيارة المنتديات للتعرف إلى سمعتها.
#بلا_حدود