السبت - 23 يناير 2021
Header Logo
السبت - 23 يناير 2021
No Image Info

دراسة جديدة تكشف عن المكان الأفضل للبحث عن الحياة في الفضاء

تشير دراسة جديدة إلى أن الأنظمة ذات الكواكب المتعددة تميل إلى أن يكون لها مدارات أكثر استدارة من تلك التي لديها كوكب واحد فقط، ما يشير إلى أن التاريخ العائلي أكثر هدوءاً، وهو ما يقلل حدوث الاشتباكات بين الكواكب الشقيقة.

No Image Info



وقال عالم الفلك أوفي يورجنسن من معهد نيلز بور في كوبنهاغن، إن وجود وفرة طويلة الأمد من الكواكب الشقيقة قد تكون حمت الأرض من الفوضى المدمرة، وقد تكون جزءاً مما جعل الحياة على الأرض ممكنة. وأضاف متسائلاً «هل هناك شيء آخر غير حجم الأرض وموقعها حول النجم يمكن أن يكون ضرورياً لتطور الحياة؟ وهل يشترط وجود العديد من الكواكب؟» حيث إن معظم الكواكب الخارجية التي يزيد عددها على 4000 والتي تم اكتشافها حتى الآن، لها مدارات مستطيلة أو غريبة الأطوار.

وهذا يمثل اختلافاً مذهلاً عن المدارات الأنيقة والدائرية للكواكب في نظامنا الشمسي. وبعد دراسة مكثفة لعدد كبير من تلك الكواكب، وجد العلماء المشاركون في الدراسة أن الكواكب متعددة الجيران قد تشكل المكان الأفضل للبحث عن الحياة خارج الأرض.

#بلا_حدود