يؤمن معد ومقدم البرامج في إذاعة الشارقة شيرزاد عبد الرحمن طاهر أن النجاح وليد الجد والاجتهاد وثمرة العمل الدؤوب، ومحصلة التعاون وروح الفريق. ويدرك أنه لا يصح إلا الصحيح وأن الكلمة التي تخرج من القلب تسكن في القلوب. ولذلك يرفع شعار «قل خيراً أو لتصمت».
ومن هذا المنطلق يحرص على أن يكون بمثابة إضافة إيجابية مفيدة للمستمعين. ويقدم برامجه في إطار من الالتزام والجدية لكي يرسخ في أذهان وأسماع وقلوب المستمعين.
ويلتقي شيرزاد في شهر رمضان المبارك مع مستمعيه في برنامج «الختمة الرمضانية». وهو برنامج ديني يذاع بعد صلاة العصر مباشرة ويتضمن ترتيلاً مباشراً من مسجد أحمد بن حنبل في الشارقة. يتنقل الشيخ المقرئ شيرزاد عبد الرحمن في بيوت الله، يستمع لتلاوات المصلين ويصححها مباشرة في ورد يومي يكمل خلاله ختمه كاملة لكتاب الله عز وجل. ويستهدف البرنامج جميع الفئات العمرية من الصغار والكبار والرجال والنساء. حيث نعيش أجواء روحانية تسمو بها قلوبنا وأرواحنا، بصحبة خير الكلام والنفحات الربانية.
ولد الشيخ شيرزاد عبدالرحمن طاهر بن حسن الكوفي الكردي الشافعي بمدينة الموصل شمال العراق سنة 1968، وهو في الأصل من عائلة كردية. وتخرج من المدرسة عام 1985م، ليلتحق فيما بعد بجامعة الموصل، التي تخرج منها عام 1991م، حيث تخصص في كلية الهندسة مجال الإلكترونيك والاتصالات. وتعلم علم القراءات أثناء دراسته الجامعية.
وتعلم القرآن الكريم وعلومه على يد أبيه الذي كان بدوره يعمل مديراً لمدرسة ويعلم اللغة العربية والقرآن الكريم. وكان الوالد يعلمه النطق الصحيح للأحرف والضبط والتمكن. حيث عرف عنه تميزه بصوته الجميل منذ صغره، والذي ساعده فيما بعد على اتقان التلاوات والتمكن منها تعلمه لأحكام التجويد والقواعد.
ويعتبر الشيخ شيرزاد أول من أسس علم القراءات الثلاث المتممة للعشر الصغرى في مدينة الموصل بالعراق، الذي انتشر فيما بعد في باقي مدن الدولة، ومنها إلى دول عربية أخرى عديدة. ويلقب اليوم بـ «بدر القراء»، ولقبه بذلك الشيخ عبد اللطيف بن خضر الصوفي، والذي أجازه برواية حفص عن عاصم، وأجازه بالقراءات السبع أيضاً من طريق الشاطبية في احتفال مهيب في جامع القادسية عام 1988.
لديه من الأبناء ثلاثة هم عبد الرحمن وهو ابنه البكر، وعبد الله ومحمد. ويعمل اليوم بجانب عمله كمعد ومقدم في إذاعة الشارقة إماماً لمسجد محمد حسن بن الشيخ بمدينة دبي. وهو عضو في لجنة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ويعمل على تعليم القرآن الكريم في سجن دبي المركزي.