يؤمن شيرزاد عبد الرحمن بأن النجاح وليد الجد والاجتهاد وثمرة العمل الدؤوب، ومحصلة التعاون وروح الفريق.
ويدرك أنه لا يصح إلا الصحيح، وأن الكلمة التي تخرج من القلب تسكن في القلوب، ولذلك يرفع شعار «قل خيراً أو لتصمت».
يعمل شيرزاد الذي يلقب بـ «بدر القراء» معدّ ومقدم البرامج في إذاعة الشارقة، ويلتقي في شهر رمضان المبارك مع مستمعيه في برنامج «الختمة الرمضانية»، وهو برنامج ديني يذاع بعد صلاة العصر مباشرة، ويتضمن ترتيلاً مباشراً من مسجد أحمد بن حنبل في الشارقة.
يتنقل الشيخ المقرئ شيرزاد عبد الرحمن في بيوت الله، يستمع لتلاوات المصلين، ويصححها مباشرة في ورد يومي يكمل خلاله ختمه كاملة لكتاب الله عز وجل، ويستهدف البرنامج جميع الفئات العمرية من الصغار والكبار والرجال والنساء.
ولد الشيخ شيرزاد في مدينة الموصل شمالي العراق سنة 1968، وتخرج في المدرسة عام 1985م، ليلتحق في ما بعد بجامعة الموصل التي تخرج فيها عام 1991م، إذ التحق بكلية الهندسة، وتخصص في مجال الإلكترونيك والاتصالات، وتعلّم القراءات أثناء دراسته الجامعية.
حفظ القرآن الكريم وتعلم علومه على يد والده الذي كان يعمل مديراً لمدرسة، ويعلّم اللغة العربية والقرآن الكريم.
حرص والده على تعليمه النطق الصحيح للأحرف والضبط والتمكن، إذ عُرف عنه صوته الجميل منذ الصغر، وهو ما ساعده على إتقان التلاوات والتمكن منها، وتعلُّم أحكام التجويد والقواعد.
يعتبر شيرزاد أول من أسس علم القراءات الثلاث المتممة للعشر الصغرى في مدينة الموصل في العراق الذي انتشر في ما بعد بباقي مدن الدولة، ومنها إلى دول عربية أخرى عديدة.