الدكتور المهندس راشد الليم المعروف بـ «قائد التغيير» من أبرز المفكرين في مجال الأعمال الاقتصادية وتنمية المهارات القيادية المؤسساتية محلياً وعالمياً، وهو مفكر استراتيجي يمتلك عقلية إدارية فذة مكنته من أن يكون رباناً لدفة التغيير بدائرة الموانئ البحرية والجمارك والمنطقة الحرة في الحمرية في الشارقة.
والليم من مواليد الشارقة، نال درجة الدكتوراة في الفلسفة من جامعة سالفورد في المملكة المتحدة، وحصد عدداً من شهادات الدكتوراة الفخرية من جامعة الصومال للخدمات الإنسانية، والجامعة الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية.
وتمتد خبرة الليم إلى أكثر من عشرة أعوام في مجال تطوير الإمكانات البشرية في المؤسسات الإدارية، وهو ما أهله ليكون أداة التغيير الفاعلة في دائرة الموانئ البحرية والجمارك والمنطقة الحرة بالحمرية في الشارقة عند ترأسه لإدارتها.
ونجح الليم في تحويل الدائرة إلى مركز تجاري استقطب الآف الشركات العالمية المساهمة بشكل فاعل في عملية التنمية المستدامة، وتمثل دوره القيادي في الإدارة في نشر ثقافة التميز المؤسسي، فالتنمية البشرية بالنسبة له رأسمال مهم ويعتبر حجر الزاوية الأساسي في تنمية الأعمال الإدارية والاقتصادية.
وأسس مركز الليم للمعرفة، وهي مؤسسة غير ربحية تهدف إلى تنمية القدرات القيادية ونشر مفهوم الإدارة الحديثة في المؤسسات.
وكشهادة نجاح على إسهاماته في المجال الاقتصادي، نال الليم عدداً من شهادات التقدير والجوائز، إذ تم تكريمه بجوائز قادة الأعمال في الشرق الأوسط للعام 2012 في جاكارتا من قبل رئيس جمهورية إندونسيا تقديراً لإنجازاته كواحد من أفضل الشخصيات المحركة لاقتصادات السوق في العالم الإسلامي.
وتم تكريم الليم كأفضل شخصية بيئية في العام 2012 في ماليزيا من قبل رئيس الوزراء الأسبق محمد مهاتير تقديراً لمساهمته في البيئة المستدامة.
وحصل أيضاً على جائزة الإنجاز من جامعة الدول العربية، والميدالية الذهبية من عمدة مدينة «كان» لجهوده الحثيثة في المحافظة على الموارد المائية، ونال جائزة التميز من اتحاد غرف التجارة والصناعة في الهند، ولقب بـ «شخصية العام» من قبل جريدة «خليج تايمز»، واختاره تلفزيون الأعمال البحرية «الشخصية البحرية» للعام 2009.
والليم عضو فعال في عدد من المجالس والمؤسسات، كمجلس إدارة الجمعية العالمية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وعضويته في مجالس الأعمال العالمية ومنها المجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة، ومجلس تنمية التجارة العالمية في هونغ كونغ، ومجلس الأعمال الأمريكي التايلندي ومجلس الأعمال السويسري.
علاوة على ذلك، يحاضر الليم في عدد من الجامعات العالمية والمؤتمرات التجارية من وقت لآخر.
وأجمل خبرته التراكمية وتجاربه في المجال الإداري والاقتصادي بتأليفه عدداً من الكتب وكان آخر إصدراته كتاب بعنوان «من أسرار نجاحي»، متطرقاً فيه إلى مناهج القيادة الحديثة، ومتوقفاً على أهم الممارسات التي تصقل الشخصية الإدارية لمساعدة القارئ على اكتشاف أسرار النجاح للمضي قدماً نحو التميز.