توصل طلبة قسم هندسة الحاسوب في الجامعة الأمريكية في الشارقة إلى تطبيق حديث يضاف إلى الهاتف النقال يمكنه اكتشاف وتشخيص المصابين باضطرابات النوم.
وأبلغ «الرؤية» الأستاذ المشارك في قسم هندسة الحاسوب في الجامعة الدكتور فادي أحمد العلول، أن الابتكار الذي حاز على ست جوائز عالمية تنبع أهميته من انتشار مرض اضطرابات النوم.
وذكر أن هذا المرض منتشر حول العالم بشكل كبير، وكثيراً ممن يعانونه يجهلون إصابتهم به، لافتاً إلى أن الشخص وهو نائم ونتيجة لانسداد في القصبة الهوائية يعاني الشخير والتقلب المستمر.
وأوضح العلول أن التطبيق تكلفته صفر ويعمل عبر تثبيت الموبايل حول خصر المريض أو على كتفه أثناء نومه، ليسجل بدوره صوت الشخير وحركات وتقلبات الشخص وكيفيتها محدداً الوقت بدقة.
وأكد الأستاذ المشارك في قسم هندسة الحاسوب أن النتائج تكون عالية الدقة، ويستطيع الهاتف تحليل البيانات، وتحديد إذا كان هذا المريض يعاني اضطرابات في النوم أم لا، وهل هي عالية أو متوسطة أو خفيفة، وبالتالي يمكنه مراجعة الطبيب بناء على ذلك لأخذ العلاج اللازم.
وألمح إلى أن الابتكار استغرق سنة كاملة لفريق مكون من خمس طلبة، وتحت إشرافه إلى جانب رئيس قسم هندسة الحاسوب الدكتور عاصم صغيرون، مشيراً إلى أنه جرى إخضاع 30 شخصاً بين مريض ومعافى، وكانت النتائج عالية الدقة.
وأفاد بأن مريض اضطرابات النوم يشعر في الصباح بتعب رغم أنه قضى في نومه ساعات طويلة، عازياً هذا الأمر إلى عدم تدفق الهواء بشكل سليم.
وحدد العلول سلبيات المرض باضطرار الذين يعانونه إلى مراجعة عيادات متخصصة، تلزمهم في المبيت وتوصيلهم بأجهزة متعددة لمعرفة نبضات القلب وكمية الأكسجين في الدم، وهي عملية مكلفة ومجهدة لتشخيص المرض.
وذكر بأن الاختراع يرتكز على الاستفادة من خصائص الهاتف المحمول الذي يتوافر فيه أكثر من 20 حساساً استشعارياً، والاستفادة منها في هذه الغاية.