طوّرت الجامعة الأمريكية في الشارقة برنامجاً ذكياً على أجهزة الهواتف النقالة، يتيح تحديد موقع حادث السير وفصيلة دم السائق وقوة الاصطدام.
وأوضح لـ «الرؤية» الأستاذ المشارك في قسم هندسة الحاسوب في الجامعة الدكتور فادي أحمد العلول، أن البرنامج يستطيع أن يميز بين حوادث السير أو أي حوادث أخرى طارئة مثل سقوط الهاتف على الأرض، إلى جانب خاصية تمكنه من معرفة وضعية السائق في حال القيادة.
وأبان أن المشروع قائم على الاستفادة من خصائص الهاتف النقال عبر تزويده ببرنامج متعدد الغايات والمهام يمكنه من تشخيص الحوادث بدقة متناهية، وتحديد موقعها وإرسال رسالة نصية مباشرة للشرطة، والإسعاف، وأحد معارف السائق بذلك.
وذكر العلول أن البرنامج أخضع للتجربة على 50 حالة، للتأكد من فاعليته، وزود بميزة تمكن السائق من إلغاء رسالة التنبيه للجهات المربوطة معه إذا حدث خطأ ما عن بلاغ غير صحيح، وتدارك الموقف.
وأكد الأستاذ المشارك في قسم هندسة الحاسوب أن هذا البرنامج تكلفته صفر، ولا يتطلب سوى تحميله على الجهاز المحمول، وسيعتبر عاملاً مساعداً للجهات المختصة في دراسة أسباب الحوادث في مختلف المناطق، وما تتطلبه من خطوات لتحسين المرور والبنية التحتية للطرقات.
وأفاد بأن فكرة المشروع العلمي الجديدة تأتي في سياق إنقاذ أرواح العديد من السائقين بفعل الحوادث المرورية المتزايدة.
وأردف العلول أن العمل في البرنامج استغرق عاماً كاملاً، بمشاركة ستة من طلبة قسم هندسة الحاسوب، وبإشراف منه ومن الأستاذ المشارك الدكتور عمران ذو قرنين، وهو حاصل على جائزة على مستوى الدولة.