الجمعة - 15 نوفمبر 2019
الجمعة - 15 نوفمبر 2019
No Image

رشا الظنحاني .. طريق الـ 70 فرعاً يبدأ بـ «كعكة» صغيرة

تعشق الإماراتية رشا الظنحاني التحدي وتهوى ارتياد الصعاب .. شيدت لنفسها مدارج تقلع منها إلى النجاح، متسلحة بالطموح الذي تعتبره طاقتها الروحية وخطتها العقلية التي تنظم حياتها وتدفعها نحو المستقبل.

اقتحمت مجال المطاعم والمقاهي بجلب كعكة «بن» الصغيرة BUN إلى الإمارات، وهو المجال الذي لا تزال المرأة الإماراتية تتحسسه، لكنها حققت فيه نجاحاً باهراً وأثبتت قدرة بنت الإمارات على التفوق في ما تٌقرر أن تخوضه، وفي فترة وجيرة لم تكتف بحجز مكانة متميزة بين الإماراتيات بل اختارتها فوربس لكي تكون ضمن أقوى 200 امرأة عربية.

لم يكن طريقها للنجاح مفروشاً بالورود، بل كان عليها خوض تحديات جمة، أولها كيف تقنع إدارة دبي مول بأن تقبل عرضها الباحث عن إطلالة مُعتبرة لكعكتها، وهي التي لا يعرفها أحد، وبعده كيف ستستطيع أن تروج لمنتج جديد في الإمارات، التي من المعروف عن قاطنيها الفرادة في الاختيار، مع وجود خيارات عدة، ولكن بالإرادة والطموح والخطط والاستراتيجيات المناسبة، حققت المستحيل وباتت تمتلك 70 فرعاً يحمل فكرتها.


كعكة البن الماليزية الشعبية قادت الظنحاني إلى النجاح في قطاع الأعمال باختيارها ضمن أقوى 200 عربية من قبل مجلة فوربس الشرق الأوسط، واحتلت المركز الـ 56 على صعيد العالم العربي والـ 14 عربياً.

تعرفت إلى الكعكة التي تباع في أكشاك صغيرة متواضعة في ماليزيا وجذبها شكلها، فتذوقها لتقع أسيرة حبها، وفكرت جدياً في تعلم صناعتها لتقديمها في الإمارات.

مكثت الظنحاني شهراً ونصف الشهر لعيون الكعكة في ماليزيا تتدرب على صناعتها، ثم افتتحت المشروع في دبي، توسعت رشا عبر «باباروتي»، واليوم تضم مجموعتها أكثر من 70 فرعاً تغطي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبلدان رابطة الدول المستقلة وآسيا وأوروبا.
#بلا_حدود