الأربعاء - 20 نوفمبر 2019
الأربعاء - 20 نوفمبر 2019
No Image

عالم أمريكي يُفسّر سر البكاء عند مشاهدة الدراما الحزينة

عزت دراسة حديثة البكاء تفاعلاً مع مشاهد الدراما المؤثرة إلى فشل الدماغ في استيعاب حقيقة أن ما يشاهده لا يتعدى كونه تمثيلاً، بحسب الدكتور جيفري زاكس، أستاذ العلوم النفسية والدماغية في جامعة واشنطن.

وفي القرن الـ 19، ادعى الشاعر صموئيل تايلور كوليردج أن السيناريو المسرحي يدفع الجمهور إلى التوفيق بين أفكار متناقضة، وجادل كوليردج بأن هذه العلاقة غير المعلنة بين الفنانين والجمهور تجعل التمثيل قابلاً للتصديق، وتجعل المتلقي ضعيفاً من الناحية العاطفية.

لكن في حديثه لموقع مينتال فلوس، يقول زاكس «تعرف أن ما تشاهده مجرد فيلم، لكن أجزاء كبيرة من الدماغ لا تعالج هذه التمييز، وهذا منطقي لأن عقولنا تطورت قبل فترة طويلة من اختراع الأفلام، واعتادت أنظمتنا الإدراكية على التعامل مع المشاكل التي يطرحها العالم الحقيقي».


ويضيف زاكس أن الأفلام تتفاعل مع الخوارزميات في أدمغتنا، وأن نظامنا العصبي عندما يواجه أحداثاً سينمائية تبدو كما لو كانت حقيقة، فإنه يتعامل معها بشكل مناسب، وباستجابة بيولوجية طبيعية.
#بلا_حدود