الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
No Image

كرة صالات الفجيرة تعاني قلة الدعم وهجرة جماعية للاعبين

يعاني منشط كرة قدم الصالات في إمارة الفجيرة هجرة جماعية لشباب الإمارة الذين مارسوا الرياضة رسمياً لموسمين فقط (2012 ـ 2013) بسبب قلة الدعم وعدم الاهتمام باللعبة في ظل سطوة كرة القدم التي تستحوذ دائماً على الاهتمام على حساب الألعاب الأخرى.

إمارة الفجيرة دائماً ما تصدّر لاعبين أكفاء سواء للألعاب الفردية أو الجماعية، ونجد فتيات يمثلن منتخب الإمارات لكرة قدم السيدات بجانب تمثيلهن لأندية أبوظبي ودبي والشارقة في مناشط السلة والطائرة وكرة اليد.

فجراويون عبروا عن امتعاضهم لهجرة الشباب الذين يمارسون كرة الصالات تحديداً لقلة الدعم والاهتمام، مطالبين بعودتها وفتح أبواب نادي الفجيرة لهم.


من جهته، أكد مؤسس كرة قدم الصالات في الفجيرة إبراهيم خميس أن «منشط كرة قدم الصالات بالفجيرة يفتقر إلى الدعم رغم أن مشاركة فريق الإمارة للعبة في الموسمين (2012 و2013) كانت الأميز، حيث أحرزنا المركزين الرابع والخامس بالترتيب»، لافتاً إلى أن الفريق وجد الرعاية وقتها من مطار الفجيرة الدولي فقط.

وأضاف» عندما تضاعفت نفقات اللاعبين توقفت اللعبة واضطروا للالتحاق بأندية أخرى، وعلى سبيل المثال لا الحصر مطر الزوهري التحق بفريق كلباء، ومحمد سيف انضم إلى خورفكان، فيما انتقل إلى فريق الشباب كل من علي راشد ومحمد عيد، وأصبح محمد سعيد الضنحاني مدرباً لكلباء ومنتخب الصالات».

وأردف «النظر إلى ملاعب الخماسيات التي تنتشر على امتداد كورنيش الفجيرة وتعتبر متنفساً للشباب والهواة بعمر الـ 13 وما فوق، يتواجد باستمرار وكلاء لاعبين ومدربون لاستقطاب واكتشاف مواهب جديدة»، مشيراً إلى أهمية توافر أكاديميات متخصصة بكرة القدم لضمهم حتى يصبح اللاعب محترفاً، وتتحول طاقات الشباب إلى إيجابية خصوصاً في هذا العمر.

من جانبه، كشف لاعب صالات الفجيرة سابقاً محمد سيف عن اعتزاله ممارسة اللعبة بسبب إلغائها في الإمارة رغم أنه انضم بعد وقوف نشاط اللعبة في الفجيرة إلى فريق خورفكان لمدة أربعة مواسم، لكنه لم يستطع اللعب خارج الإمارة .

وأكد أنه في حال تم تكوين فريق من جديد في نادي الفجيرة سيكون أول المنضمين له، لافتاً إلى أن هناك مجموعة كبيرة من الشباب يهتمون بهذه اللعبة «كرة الصالات ممتعة رغم أنك تبذل فيها مجهوداً كبيراً، ونتمنى تشييد صالات للتدريب بالفجيرة لتصبح ملجأ يقصده محبو اللعبة من شباب الإمارة».

تفعيل اللعبة

بدوره، رحب رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة الرياضي ناصر اليماحي باحتضان أي شاب يرغب في ممارسة كرة قدم الصالات، لافتاً إلى أن دورهم في النادي، وبتوجيهات رئيسه الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، هي الاهتمام والتركيز على فئة الشباب لأنهم بناة المستقبل.

وأكد أنهم لا مانع لديهم من تفعيل اللعبة من جديد بالنادي وتكوين فريق ودعمه ليمثل الفجيرة في المسابقات الرسمية المحلية أو الخارجية في حال جاءت مجموعة من الشباب وطالبوا بشكل جاد بالانتساب إلى النادي.

وأشار اليماحي إلى عدم توافر صالة بالنادي للتدريب، مطالباً بدوره الهيئة العامة للرياضة بتشييد صالات صغيرة بجانب الصالة الكبرى في مبنى مجمع زايد الرياضي والتي تقام بها المنافسات الرسمية المحلية والدولية، ليستفيد منها أبناء الفجيرة. ‏‫
#بلا_حدود