السبت - 16 نوفمبر 2019
السبت - 16 نوفمبر 2019



واحة ذكية بجوار شواطئ الحديقة تحوّل الرطوبة إلى مياه باردة للشرب. (الرؤية)
واحة ذكية بجوار شواطئ الحديقة تحوّل الرطوبة إلى مياه باردة للشرب. (الرؤية)

50 سواراً تحرس الأطفال من الغرق والحوادث في حديقة الممزر الشاطئية

وفّرت بلدية دبي في حديقة الممزر الشاطئية 50 سواراً ذكياً يمكّن ذوي الأطفال وأصحاب الهمم من تتبعهم وتحديد أماكن وجودهم في الحديقة وبالتالي حمايتهم من الغرق أو الضياع.

وتندرج هذه الخدمة تحت مسمى «حارس»، والتي وفرتها البلدية لرواد الحديقة التي تبلغ مساحتها 79 هكتاراً، وذلك ضمن خطة إعادة تأهيلها لتصبح أول حديقة ذكية بالكامل على مستوى الدولة.

ويعمل السوار بارتدائه من قبل الطفل أو الشخص من أصحاب الهمم، ويدرج الشخص المسؤول عن الطفل التطبيق الخاص بالسوار على هاتفه المحمول، ومن ثم يعمل السوار بنظام GBS الذي يمكن الأهالي من تعقب الطفل أثناء تنقله في الحديقة وتحديد موقعه، وبالتالي إنقاذه من أي خطر كالتعرض للغرق.


وشمل مشروع إعادة التأهيل الشامل للحديقة الكثير من الخدمات الذكية ومنها، توفير طائرتين من دون طيار للإنقاذ البحري، مع منح ستة منقذين محترفين رخصة قيادة هاتين الطائرتين.

وتضم الإجراءات التطويرية أيضاً تحويل بوابات الحديقة إلى ذكية، إذ يمكن لزوارها الدخول عبرها بواسطة بطاقة نول مقابل رسم خمسة دراهم للشخص الواحد.

وأكدت بلدية دبي إضافة 20 كرسياً ذكياً في الحديقة كمرحلة أولى، توفر هذه الكراسي خدمات عدة وهي، خدمة شحن الهاتف المتحرك، خدمة الإنترنت عبر ربطه بشبكة الإنترنت، كما أنه يحتوي على نظام تبريد ليشعر مستخدمه بالبرودة مهما كانت حرارة الطقس مرتفعة.

وزودت الحديقة أيضاً بست حاويات قمامة ذكية، توفر للزوار خدمة الإنترنت من جهة، وترسل من جهة أخرى تنبيهاً إلى عامل النظافة المسؤول لإفراغها من دون الحاجة إلى إجراء زيارات دورية لتفقدها.

وتشمل عملية إعادة تأهيل الحديقة إلى ذكية بالكامل أيضاً توفير خدمة إنترنت مجانية «واي فاي» للزوار، واستخدام تقنية الري الذكي، والذي يسهم في ترشيد المياه عبر احتساب حاجة النبات لكمية المياه المطلوبة وتزويده بها، إضافة إلى استخدام تقنية طائرة من دون طيار لإجراء عمليات المسح الذكي لإدارة أصول الحديقة، والتي تحتوي أيضاً على خدمة الصيانة الزراعة، حيث تجري الطائرة تقارير عن النباتات كافة تتضمن تحديد حالتها وعمرها ونوع المرض المصابة فيه وما إلى ذلك.

في المقابل، قامت البلدية بتلوين 3000 متر مربع في منطقة المسارح في الحديقة بالطلاء الذكي، والذي يعمل على خفض انبعاثات الغازات السامة، مع توفير واحتين ذكيتين بجوار شواطئ الحديقة تقومان بتحويل الرطوبة إلى مياه باردة للشرب، وتقدمان خدمة شحن الهواتف، وتصدران رذاذاً يلطف الجو المحيط.
#بلا_حدود