الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
No Image

المغنية الأيرلندية «سينيد» تثير الجدل عبر تغريدة

نشرت المغنية الأيرلندية سينيد أوكونر، التي اعتنقت الإسلام أخيراً، وغيرت اسمها إلى «شهداء دافيت»، نشرت تغريدة لها على حسابها الخاص في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أثارت الكثير من ردود الفعل الرافضة والمُنددة لها بسبب المحتوى، الذي اعتبره الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عنصرياً»».

وكتبت «شهداء دافيت» في تغريدتها: «أنا آسفة للغاية، فما أنا على وشك قوله هو شيء عنصري لم أعتقد أن روحي ستشعر به»، وأضافت: «لكنني حقاً لا أريد أن أقضي وقتاً مع أصحاب البشرة البيضاء (لو كان هذا ما تلقبون به غير المسلمين). ليس للحظة واحدة ولأي سبب. إنهم مُقززون» وكتبت المغنية هذه التعليقات على الرغم من كونها بيضاء البشرة.

وأشار موقع صحيفة «ديلي ميل» إلى أن تغريدة شهداء دافيت أثارت تعليقات قوية عدة من أشخاص مسلمين وغير مسلمين. فقد علق حساب شخص يُدعى «ذا بلير» قائلاً «هل تفهمين أن الناس بغض النظر عن لونهم يمكنهم أن يكونوا مسلمين؟ لا أعتقد أن المسلمين سيؤيدون كراهيتك. أظنك بحاجة إلى المساعدة الآن لذلك أمل أن يُفكر الناس قبل الرد عليك».

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عن أحد المُغردين قوله إن تغريدة شهداء «عنصرية»، وأضاف: «أنت أيضاً عنصرية»، مُضيفاً «لا يجب أن تكون عندك صورة نمطية. فالناس يختلفون بغض النظر عن ألوانهم».

#بلا_حدود