الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
منصة شرطة دبي المصاحبة لفعاليات الدورة الـ 87 للإنتربول. (الرؤية)
منصة شرطة دبي المصاحبة لفعاليات الدورة الـ 87 للإنتربول. (الرؤية)

شرطة دبي تعرض الروبوت «أمل» ومشروع «عيون» وطائرات درونز

واصلت فعاليات الدورة الـ 87 للجمعية العامة للإنتربول جدول أعمالها لليوم الثالث على التوالي اليوم الثلاثاء، بحضور النائب الأقدم لرئيس الإنتربول كيم جونغ يانغ، والأمين العام للإنتربول يورغن شتوك، وأعضاء الجمعية من 192 دولة على مستوى العالم.

وناقشت فعاليات اليوم الثالث، بمشاركة 1300 مشارك منهم 40 وزيراً، و85 رئيساً للشرطة من جميع أنحاء العالم، طلبات الانضمام المقدمة من دول عدة، إلى جانب الاطلاع على المناقشات الخاصة بنشرات وتعاميم الإنتربول، والاطلاع على التقارير المالية ومشاريع برامج الأنشطة والميزانيات لعام 2019.

وقدمت القيادة العامة لشرطة دبي عبر منصتها المصاحبة لفعاليات الدورة الـ87 للإنتربول شرحاً إلى المشاركين حول أحدث خدماتها الذكية وتقنياتها الحديثة من طائرات بدون طيار (درونز)، ودراجة الهوفر، ومركز الشرطة الذكي، وغيرها.


* «أمل» .. روبوت للتوعية بالمخدرات

وقدمت الملازم خولة العبيدلي شرحاً إلى المشاركين في الدورة الـ87 للجمعية العامة للأمم المتحدة حول المتطوعة «أمل»، أول روبوت في المنطقة للتوعية بمخاطر المخدرات بأسلوب مبتكر، أما الملازم محمد المزروعي والملازم عبدالله أهلي، فقدم شرحاً حول الخدمات التي يوفرها مركز الشرطة الذكي «SPS» بطريقة ذكية ودون أي تدخل بشري، وعلى مدار 24 ساعة، والبالغة 27 خدمة رئيسة في مجال الخدمات الجنائية والمرورية والشهادات والتصاريح والخدمات المجتمعية، والمقدمة وفق أفضل المعايير والممارسات الشرطية العالمية، إلى جانب نحو 33 خدمة فرعية يوفرها المركز.

* مشروع «عيون»

إلى ذلك، قدم الرقيب خضر محمد، شرحاً حول مشروع «عيون» الهادف لوضع نظم المراقبة بالكاميرات ذات التقنيات الذكية، كالتي تتبع عدداً من الجهات والمؤسسات الحكومية ضمن منظومة أمنية متكاملة تحت إشراف شرطة دبي بالتعاون مع عدد من الشركاء في القطاع الخاص، وبدعم ومشاركة الدوائر والمؤسسات الحكومية المعنية، بهدف تعزيز قدرات الأجهزة المختصة على التعامل بكفاءة وفاعلية وحرفية عالية مع كل ما يخص أمن الفرد والمجتمع.

* طائرات بدون طيار

وعرضت شرطة دبي أحدث طائراتها بدون طيار، التي تستخدمها في دعم العمليات الميدانية وعمليات التدخل السريع، وتضم أحدث التقنيات الذكية، ومن ضمنها التصوير الحراري والتصوير الضوئي وأجهزة الاستشعار والاتصال والتواصل مع مركز القيادة والسيطرة، إلى جانب أجهزة وصفارات الإنذار.

وعرضت أيضاً «طائرة الدعم المستمر»، التي تتمتع بمواصفات ذكية وأجهزة تصوير حرارية وضوئية، وتهدف إلى توفير تغطية جوية واسعة لمنطقة العمل الشرطي الميداني، والمساهمة في الاستجابة الاستباقية لعمليات الإنقاذ المتنوعة، وتعتبر أداة مهمة في تغطية الفعاليات الكبرى كالفعاليات الرياضية والمناسبات، إلى جانب طائرة «التدخل السريع»، وهي طائرة بدون طيار تضم أحدث الوسائل في نظام بث صفارات واسعة المدى، وهي الأولى من نوعها في مجال صفارات الإنذار ذات النطاق الواسع، وتستطيع أن تطير ببساطة فوق أي منطقة تتطلب إخطاراً أو إنذاراً مسموعاً، وتستطيع التحليق آلياً، وبث رسائل مسجلة مسبقاً لتوجيه التعليمات، فيما يسمع صوت الإنذار الصادر عنها على مسافة خمسة كيلو مترات.
#بلا_حدود