الثلاثاء - 19 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 19 نوفمبر 2019
No Image

«فورمولا إي» تنظّم سباقاً تنافسياً بين فيليبي ماسا وصقر الشاهين في السعودية

خاض فيليبي ماسا سائق سباقات سيارات «فورمولا إي» منافسة من نوع خاص عندما تسابق بسيارة الجيل الثاني من الفورمولا إي، مع طائر صقر الشاهين الذي يُعتبر أسرع الطيور على كوكب الأرض، والذي ينطلق بسرعات تتجاوز 350 كيلومتراً في الساعة.

وتواجد ماسا في المملكة العربية السعودية قبيل بداية السباق الكبير والمنتظر «السعودية للفورمولا ـ إي الدرعية» 2018، والذي سيشهد وللمرة الأولى مشاركة مجموعة من أساطير الفورمولا إي والمقرر إقامته يوم 15 ديسمبر.

وخلال هذه المغامرة التنافسية التي تشكّل اختباراً حقيقياً لقدرات الإنسان وتكنولوجيا السيارات المتقدّمة مقابل إمكانات الطيور الجارحة وسط تلال وكثبان الرمال، تم تدريب طائر الشاهين الجارح كي يركز نصب عينيه هذه المرّة على نوع مختلف من الفرائس في الصحراء، حيث اندفع نحو الطوق الخلفي لسيارة الجيل الثاني من الفورمولا إي المتطوّرة التي تمتاز بتصميم جديد كلياً.

وجرت المنافسة على بُعد 90 كيلومتراً جنوب غرب مدينة الدرعية التاريخية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

وقال فيليبي ماسا، سائق الفورمولا إي ضمن فريق فينتوري «لقد كان من الرائع فعلاً أن يتم اختياري لمنافسة صقر الشاهين الذي يُعتبر أسرع الطيور الجارحة على كوكب الأرض؛ إنها تجربة رائعة ولن أنساها ما حييت، وأنا مسرور جداً لأن سباقات الفورمولا إي استجابت على الفور لطلبات المشجعين والجماهير الرياضية على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم مثل هذه المنافسة الفريدة من نوعها».

وأضاف فيليبي: «إن الصور التي تم التقاطها للمنافسة كانت رائعة للغاية، وكنت محظوظاً جداً حينما تم اختياري للمشاركة في هذه التجربة الشيقة، وأتطلع للعودة قريباً إلى مدينة الدرعية مجدداً لخوض منافسات سباق السعودية للفورمولا ـ إي الدرعية، الذي سيشكل أول سباق لي في عالم الفورمولا إي، لقد افتقدت طويلاً هذا النوع من المنافسات، وأعتقد أن هذا السباق سيكون واحداً من أكثر التجارب تشويقاً وحماسة وتنافسية».

#بلا_حدود