طرحت شركة «بانك آند أولوفسن» مكبر صوت لاسلكي مخصص للمنزل بتقنية (آكتيف باس بورت)، التي يتم إطلاقها للمرة الأولى في العالم.

ويتيح شكل مكبر الصوت Beosound Edge، الذي شارك في تصميمه مايكل إنستاسيادس، وضعه على الأرض أو على الحائط، في الوقت الذي تستطيع المستشعرات معرفة اقترابك من مكبر الصوت لتضيء واجهة اللمس المصنوعة من الألمنيوم.

وزوّد المكبر بمضخم صوت كبير بحجم عشر بوصات، بينما تم تزويد كلا جانبيه بمكبر صوت متوسط المدى بحجم أربع بوصات ومكبر صوت عالي التردد بحجم ثلاثة أرباع البوصة.وتدمج تقنية (آكتيف باس بورت) بين مفهومين كلاسيكيين لتصميم مكبر الصوت، وهما «الصندوق المغلق» و«الصندوق المزود بمنفذ»، فعند التشغيل بصوت منخفض، يستخدم مبدأ الحجرة المغلقة من أجل إعادة إنتاج صوت في غاية الدقة، وعند رفع الصوت يتم فتح منفذ الصوت النشط لصوت أكثر حيوية.

وقالت مديرة المفاهيم في شركة «بانك آند أولوفسون» كريستن بيورن كراب بيغ، إن التقنية الجديدة التي تم إطلاقها تعد مصدر إلهام للخيال من خلال التفاعل والتجربة التي لم يسبق لها مثيل في مجال الصوت المنزلي. فهو يبدو من بعيد متناغماً وغامضاً يخفي أي دليل على التكنولوجيا، لكنه يقدم أداء صوتياً لا ينسى ويتخطى حدود ما قد تتوقعه من مكبر صوت بهذا الحجم.من جهته، قال المصمم مايكل إنستاسيادس: «دفعنا أنفسنا باستمرار لتقديم فكرة إزالة طبقات وطبقات حتى يبقى لدينا جسم يتميز بالنقاء والبساطة الواضحين فقط، فما يحدث عندما ترى منتجات بصرية معقدة للغاية هو تأثير مبدئي، لكن بمجرد أن تموت حداثة ذلك التأثير لا يبقي هناك شيء، على عكس المنتجات البسيطة بصرياً فلا يوجد ما يمنحك عامل الجذب الأول هذا، فليس هناك مصدر تشويش بصري، لكن عندما تراه للمرة الثانية حولك، فإنك توليه اهتماماً مفاجئاً، وفي المرة الثالثة تصبح أكثر اهتماماً وفضولاً».