عصام السيد ـ دبي

توج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه لله، الفارس عبدالله غانم المري بطلاً لسباق النسخة 12 من كأس محمد بن راشد للقدرة لمسافة 160 كلم، وذلك في ختام مهرجان سموه، الذي أقيم أمس في مدينة دبي الدولية للقدرة في سيح السلم، بمشاركة 338 فارساً وفارسة، ونخبة من أفضل فرسان القدرة العالميين وأبطال الإمارات والعالم العربي ودول الخليج يمثلون 32 دولة، وبرعاية لونجين.

شهد السباق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ سعيد بن جمعة آل مكتوم.

وتمكن عبد الله المري على صهوة «لوكيلا ستاروود» من قطع المسافة في 6:24:10 ساعة بمعدل سرعة 29.82 كلم/‏‏‏‏‏ساعة، وجاء في المركز الثاني وبفارق جزء من الثانية سالم سعيد العويسي.

وحل في المركز الثالث سالم حمد ملهوف الكتبي على صهوة «شهاب» من إسطبلات «أم 7» مسجلاً 6:25:10 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 29.00 كلم/‏‏‏‏‏ ساعة.

وشارك في مراسم التتويج، الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، وسعيد الطاير رئيس مجلس إدارة مجموعة ميدان، ود. غانم الهاجري أمين السر العام لاتحاد الفروسية، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، وباتريك عون ممثل لونجين.

وعقب ختام السباق قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إن إسطبلات «أف 3» و«أم 7» «وأم أر أم» كلها تسير على «إيقاع» واحد، وهناك اختلافات بسيطة بينها لكن الأساسيات واحدة، وقال إن خيول تلك الإسطبلات قادرة على الفوز في كل المسافات.

وعن أداء خيول إسطبلات الوثبة قال سموه «فرسان الوثبة أبطال والبطل لا بد أن يخاطر، كما أنهم يجيدون التعامل مع كل المسافات، وكان لغاية المرحلة قبل الأخيرة يشكلون خطورة كبيرة لكن يبدو أنهم تأثروا بالسرعة.

وحول أداء إسطبلات «أم أر أم» قال سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم إن المدرب إسماعيل محمد فقد جزءاً من خيوله القوية لكنه ما زال منافساً بقوة.

وعن إسطبلات «أم7» أشار سموه إلى أنها تعرضت لبعض المشاكل في المسارات، وهذه أشياء تحدث دائماً خلال السباقات، مؤكداً أن خططهم كانت الأفضل.

وجدد سموه تأكيده على قوة الجواد «ضاحي» وقال إن سوء الطالع لازمه بعد تعرضه لشد في العضلة الخلفية، مشيراً إلى إنه ما زال يعتبره الجواد الأفضل ويرشحه للفوز في مسافة الـ 160 كلم.

وعن تفوق ّإسطبلات «أف 3» قال سموه إنه جهد فريق عمل وركزنا على الجودة بعدما استبدلنا الطريقة الخاطئة التي كنا نتبعها والتي تعتمد على الكمية.

وبخصوص مدربي إسطبلات سموه أضاف «غانم المري مدرب ذو خبرة كبيرة وله مقدرة على تأسيس الخيول وطريقته تعتمد على عدم الضغط عليها، أما خليفة المري فهو مدرب جيد وقادر على تنفيذ التعليمات بدقة».