فن الحياة

وأوضح مسؤول الأنشطة والفعاليات في اتحاد المصورين العرب هاني النجار أن الأعمال المشاركة في المعرض تدور في فلك «الأفق»، شعار مهرجان الفنون الإسلامية، مستندة إلى عناصر الألوان خصوصاً الأبيض والأسود.

ولاحظ النجار: «أن الصور تمثل الخطوة الأولى في الاستجابة الجمالية للبنيان في العمارة الإسلامية والفنون، فالإبداع الضوئي الذي تعكسه الصور ليس مجرد تعبير عن أسلوب بصري لالتقاط الصور بل هو تعبير فني لمفاهيم تحتضن تعاليم فلسفية عميقة تعبر عن أكثر الفنون سمواً ألا وهو فن الحياة».

موجة الضباب

المصور محمد عادل الجنابي التقط صوراً لمسجد الشيخ زايد الكبير في الصباح الباكر مع تشكل الضباب عند ظهوره كموجة تغطي قباب ومآذن الجامع في مشهد فوتوغرافي يتوقف أمامه الكثير من الزوار.

يلتزم الجنابي في صوره بمبدأ البساطة والنقاء في الصور، كما يحرص على الابتعاد عن الإفراط في معالجة الصور، ولكونه مهندساً معمارياً فهو يميل إلى تصوير كل ما يتعلق بفنون العمارة الإسلامية.

يستضيف النادي الثقافي العربي في الشارقة المعرض الفوتوغرافي «آفاق ضوئية»، بمشاركة 419 مصوراً فوتوغرافياً من 11 دولة عربية، يسعون عبر لقطاتهم الإبداعية إلى استكشاف الآفاق الضوئية فوتوغرافياً والتنقيب في الذاكرة البصرية للفنون الإسلامية.

ويضم المعرض الذي يستمر حتى 23 من يناير الجاري، صوراً متنوعة احتفت بالطبيعة والعلوم والهندسة والفلك، إضافة إلى المنظور الروحي الذي يساعد على تجلى عناصر الصورة بمكوناتها الإبداعية المختلفة.

807 صور

قال عضو مجلس إدارة اتحاد المصورين العرب مصطفى بريز إن معرض «آفاق ضوئية» ينظم بشكل سنوي تزامناً مع فعاليات مهرجان الفنون الإسلامية، ويحوي أعمالاً شاركت في مسابقة نظمها اتحاد المصورين وتقدم إليها نحو 419 مصوراً شاركوا بـ 807 صور.

ومزج المصورون في لقطاتهم بين الإشارات التاريخية والثقافية والمحلية للفن الإسلامي خصوصاً العمارة والمساجد، وعكسوا انفعالاتهم الشعورية المختلفة بآفاق الفنون الإسلامية كلغة عالمية يتقن شيفراتها ورموزها الجميع، لذا فإن التراكيب الضوئية أخذت المشاهد إلى عوالم مفعمة بالبهجة والسلام.

صحراء ساحرة

استطاع المصور سالم الصوافي التعرف إلى الكثير من خبايا التصوير وعالمه الفريد، لذلك التقط صور العمارة الإسلامية في مسجد الشيخ زايد الكبير بأبوظبي، وتميزت بسحرها الخاص الذي يتجلى في المشاهد الطبيعية كصحراء الإمارات.

وأكد أن تصوير المباني التراثية يختلف عن الحديثة شاهقة الارتفاع، وكذلك تصوير الطبيعة الخلابة بما تتضمنه من كثبان وتشكيلات رملية.

ويهدف الصوافي عبر لقطاته إلى إيصال مفهوم البساطة الجميل والطبيعي للعمارة الإسلامية سواء كان تقليدياً أو حديثاً، وهو ما يجعل منه أبدياً عبر فن إيقاف الزمن «التصوير».