أداء ونتيجة المنتخب في مباراة الافتتاح تسببا بإشاعة حالة من الحزن في الشارع الكروي، ووصلت ردة الفعل لدرجة القسوة على النفس قبل أن تكون على عناصر الأبيض، والقسوة في مثل هذه المناسبات تكون مختلفة لأنها بمثابة قسوة محب، لقناعة تامة بأنه ليس هذا مستوى المنتخب ولا مستوى لاعبينا الذين يملكون الأفضل، وأن ما قدمه الأبيض في الافتتاح ليست له صلة بواقع المستوى الحقيقي للأبيض، ومن هذا المنطلق وبعد أن تجاوزنا أحداث مباراة الافتتاح وضغوطه، ننتظر جميعاً الصورة الحقيقية للأبيض في مواجهة المنتخب الهندي، الذي يتصدر المجموعة بعد فوزه على تايلاند برباعية مثيرة.

صورة الأبيض في اللقاء الافتتاحي أحزنت الجميع من دون استثناء، ونقطة التعادل التي خرجنا بها من مواجهة البحرين خففت كثيراً من وقع صدمة الأداء على الجماهير الإماراتية، التي تجاوزت أحداث البداية وتتمنى بدورها أن يكون اللاعبون قد تجاوزوها كذلك، لذا بات من الضرورة بمكان أن يدرك لاعبو الأبيض صعوبة المهمة، في مواجهة خصم أثبت أنه من ذلك النوع الذي يصعب ترويضه، وفوزه على تايلاند بالأربعة كان بمثابة الإنذار الذي جاء في التوقيت المناسب، لإدراك حقيقة الخصم والحذر عند التعامل معه، وثقتنا كبيرة بإمكانية نجوم الأبيض لوضع نهاية سعيدة للفيلم الهندي.

كلمة أخيرة

الفوز على الهند هو الخيار الوحيد أمام الأبيض إذا أراد المنافسة فعلياً، وكلنا ثقة وأمل في ذلك.

m.jasim@alroeya.com