سجّل الملازم أول محمد شهريار محمد البلوشي من الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي 168 ساعة عمل في نيبال، وساهم مع فريق مكون من 14 متطوعاً إماراتياً وتسعة من جنسيات مختلفة في وضع حجر الأساس لبناء مدرسة في جمهورية نيبال بقرية باسوتي، ضمن تجربة تطوع تنظمها «دبي العطاء» حول العالم.

وأعرب الملازم أول البلوشي عن فخره واعتزازه بتسجيله 168 ساعة عمل تطوعية في نيبال، مؤكداً أن مشاركته تنسجم مع توجهات القيادة العامة لشرطة دبي التي تسعى لتحقيق سعادة الناس من خلال تعزيز العمل الأمني والمجتمعي والإنساني، وترسيخ دور العمل التطوعي بين الموظفين وتحفيز المشاركة المجتمعية وإيجاد مبادرات تشجع الأعمال التطوعية وتسهم في توسيعها وشموليتها، وتعزيز أهمية دور المتطوعين في إسعاد وتنمية مجتمعاتهم.

وأكد أن تجربة التطوع في النيبال تجربة استثنائية وإنسانية، وهي فرصة فريدة من نوعها، ساهمت في التعرف إلى واقع التحديات المتعلقة بالتعليم في البلدان النامية وآلية التصدي لها.

وأوضح الملازم أول البلوشي أنه منذ وصول الفريق إلى قرية باسوتي حظوا بحفاوة الترحيب من أهالي القرية، وشاهدوا الفرحة في عيون الأطفال، لا سيما عندما أدركوا أنه بنهاية هذا العام ستكون لهم مدرسة خاصة بهم وقريبة منهم من دون الحاجة إلى قطع المسافات الطويلة من أجل التعليم.