يطلق مجلس الإمارات للأبنية الخضراء خلال العام مبادرة جديدة تستهدف تحويل مباني دبي التي تعمل بالطاقة الكهربائية التقليدية إلى الطاقة الشمسية بهدف التقليل من الانبعاثات الكربونية وترشيد الكهرباء.

وقال رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء سعيد العبار لـ «الرؤية» إن مجلس الإمارات للأبنية الخضراء يستهدف خلال العام الجاري تشجيع ومساعدة المباني التي تعمل بالكهرباء للتحول إلى الطاقة الشمسية.

وأكد على دور شركات إدارة المرافق التي أصبحت تقدم خدمات عالية الجودة تنافس بها الشركات العالمية، لافتاً إلى أن شركات إدارة المرافق المحلية تواكب التطورات وتنافس الشركات العالمية في جودة الخدمات المقدمة.

وكشف تقرير مشروع قياس معايير تسريع وتيرة الكفاءة في المباني عن اقتراب العديد من المدارس والمراكز التجارية والفنادق في دبي من تحقيق مستويات عالية من الكفاءة في استخدم المياه والطاقة، مسجلاً تأخر بعض المنشآت في تحقيق التزامات الاستدامة المنوطة بها لضمان مواكبة رؤية التنمية المستدامة في الدولة.

وأوضح التقرير أن أفضل مباني الفنادق والشقق الفندقية في دبي تستهلك كمية أقل من الطاقة بنسبة 58 في المئة ومن المياه بنسبة 65 في المئة مقارنة بالمباني ذات الأداء الأسوأ ضمن هذه الفئة ذاتها، مشيراً إلى أن الفنادق القديمة أكثر استهلاكاً للطاقة والمياه.

وبحسب التقرير فإن المدارس المتبعة لنظام الأبنية الخضراء سجلت تراجعاً في استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 61 في المئة و84 في المئة على التوالي، مقارنة بالمدارس الجديدة غير الملتزمة، مشيراً إلى أن المراكز التجارية أظهرت استهلاكاً أقل للطاقة والمياه بنسبة 35 و58 في المئة على التوالي مقارنة مع المراكز غير الملتزمة بمعايير الأبنية الخضراء.