لقي مزارع في كمبوديا حتفه شمالي البلاد، بعد أن فجّر، دون قصد، صاروخاً كان مدفوناً في الأرض، أثناء عمله في تطيهر التربة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن براك سوخان (46 عاماً)، توفي أمس الأول الأربعاء عندما انفجر صاروخ، عيار 60 مليمتراً.

وقال رئيس شرطة المنطقة «بينما كان المزارع يقوم بتطهير التربة، أصاب الصاروخ الذي كان مدفوناً منذ زمن الحرب، ما تسبب بانفجاره»، مضيفاً أن المركز الكمبودي للعمليات الخاصة بإزالة الألغام، التابع للحكومة، يقوم بأعمال مسح دورية للمنطقة بحثاً عن ذخائر غير متفجرة، والتي يتم جمعها وتدميرها. ولم يتسن التواصل مع المركز، على الفور، للتعليق على الخبر اليوم الجمعة.

يذكر أن الجيش الفيتنامي زرع ألغاماً أرضية في كمبوديا خلال جهود الإطاحة بنظام الخمير الحمر، بقيادة بول بوت في عام 1979، واستمرت تلك الممارسات حتى زوال النظام الذي نفذ أعمال إبادة جماعية في عام 1998.