أعلن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، اليوم الجمعة، بدء الانسحاب من سوريا، بعد أقل من شهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره المفاجئ سحب قواته من البلاد التي تشهد نزاعاً دامياً منذ أكثر من سبع سنوات.

وبدأت القوات الأمريكية بخفض أعداد عناصرها، لكن لم يتضح بعد كم ستستغرق العملية وإن كانت ستشمل قوات بقية الدول المشاركة في التحالف.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته أن عملية الانسحاب بدأت من محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن «مساء الخميس، تمّ انسحاب جزء من القوات الأمريكية من قاعدة الرميلان بمحافظة الحسكة»، مضيفاً أن هذا أول انسحاب لقوات أمريكية من سوريا منذ إعلان ترامب الشهر الماضي قراره سحب قوات بلاده من سوريا.

ويتزامن بدء الانسحاب الأمريكي مع جولة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق هذا الشهر، حدّد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون شروط الانسحاب التي تشمل هزيمة تنظيم داعش في سوريا وضمان سلامة حلفاء واشنطن الأكراد المعرضين إلى خطر شن تركيا عملية وشيكة ضدهم.

واعتبر كثيرون تصريحات بولتون بمنزلة تراجع عن إعلان ترامب.