يواجه خمسة أشخاص ثلاثة رجال وامرأتان من جنسية آسيوية مثلوا أمام محكمة جنايات الشارقة اليوم تهمة الاتجار بالبشر عبر بيع رضيع سفاح مقابل 500 درهم.

وتؤكد تحقيقات النيابة العامة أن والدة الرضيع وهي «إندونيسية الجنسية» كانت تسكن في شقة مؤجرة تعود ملكيتها للمتهم الثالث وأنه حين تعذر عليها دفع قيمة الإيجار لأكثر من عام ونتيجة المطالبات المتكررة لها من قبل المستأجر اضطرت إلى عرض رضيعها للبيع بالاتفاق مع الأب غير الشرعي له وهو باكستاني الجنسية، وكان المكان المتفق عليه هو شارع الملك فيصل بالشارقة لتسليم الرضيع لسيدة باكستانية عرضت 500 درهم لشرائه والتي أخذته دون أن تدفع أي مقابل مالي مقابل ذلك، فيما تمكنت شرطة الشارقة من إحباط عملية البيع ونجحت في القبض على ثلاثة من المتهمين بعد بلاغ وصلهم بالواقعة قبل إتمامها.