أطلق علماء هنود قمراً اصطناعياً صممه طلاب، لا يتعدى حجمه 10 سنتيمترات مكعبة وبزنة 1.2 كيلوغرام، في ابتكار جديد يرسخ صورة الهند كبلد رائد في مجال تقنيات المجسمات الصغيرة.

وأشاد رئيس الوزراء ناريندرا مودي بإطلاق القمر الاصطناعي «كالاماسات في 2» الذي صممه تلامذة في «سبايس كيدز إنديا»، وكتب عبر تويتر «تهانيّ القلبية لعلماء الفضاء الهنود على الإطلاق الآخر الناجح لقمر بولار ساتلايت لاونش فييكل. هذا الإطلاق أفضى إلى وضع القمر كالاماسات في المدار».

وتمثل هذه العملية خطوة جديدة إلى الأمام للمنظمة الهندية لبحوث الفضاء (أي أس أر أو) التي فازت بالسباق الآسيوي إلى المريخ عام 2014 حين بلغت إحدى مركباتها الفضائية الكوكب الأحمر رغم الميزانية المحدودة للمشروع.

وتطمح الهند لحصة أكبر في سوق إطلاق الأقمار الاصطناعية الآخذة في الاتساع في ظل سعي شركات متخصصة بالاتصالات والإنترنت لتطوير تقنيات الاتصال.

وقد صنع القمر الاصطناعي «كالاماسات في 2» بتكلفة 1.2 مليون روبية (16 ألفاً و900 دولار)، بحسب سريماثي كيسان مؤسس «سبايس كيدز إنديا» ورئيسها التنفيذي.

وسيستخدم هذا القمر الاصطناعي في موجات البث الإذاعي غير الاحترافية لغايات غير تجارية.