أوقع نادي برشلونة الإسباني نفسه في مأزق كبير بعد تعادله أمس الأحد مع مضيفه أتلتيك بيلباو في مسابقة الدوري المحلي، ليواصل نزيف النقاط في هذه البطولة للمباراة الثانية على التوالي.

وكان برشلونة سقط في فخ التعادل في الجولة الماضية من «الليغا» أمام فالنسيا، قبل أن يتعادل أمس مع أتلتيك بيلباو بدون أهداف.

وأشارت صحيفة «ماركا» الإسبانية إلى أن تفريط برشلونة في النقاط مباراة تلو الأخرى سمح لغريمه التاريخي ريال مدريد بتقليص الفارق بينهما وتضييق الخناق على متصدر الليغا حتى الآن. وفرط برشلونة في مباراتيه الأخيرتين في الليغا في أربع نقاط ليتراجع الفارق بينه وريال مدريد إلى ست نقاط، ويأتي هذا في الوقت الذي يستعد فيه النادي الكتالوني لمواجهة جدول مزدحم بالمباريات المهمة والمصيرية في مسيرته هذا الموسم في جميع البطولات.

وأوضحت «ماركا» أن السقوط المتكرر لبرشلونة أنعش آمال ريال مدريد الذي ظهر بشكل مغاير تماماً خلال مباراة الكلاسيكو الأخيرة بين الفريقين في ذهاب كأس ملك إسبانيا، والتي أقيمت الأسبوع الماضي، عن ذلك الظهور الباهت الذي كان عليه في آخر مباراة بين الفريقين في الليغا، والتي خسرها نادي العاصمة الإسبانية بنتيجة 1 -5.

وألمحت الصحيفة الإسبانية إلى أن برشلونة يدفع ثمن إصراره على عدم التنازل عن الصراع على لقب بطولة كأس ملك إسبانيا، الأمر الذي أشار إليه نجم الفريق لويس سواريز في تصريحاته عقب مباراة أمس عندما قال: «نلعب الكثير من المباريات».