في واقعة نادرة، نظرت محكمة جنح الشارقة، قضية يتهم فيها شخص آسيوي الجنسية بالاستيلاء بغير وجه حق وسرقة خمسة شيكات تصل قيمتها الإجمالية إلى ستة ملايين درهم، من شخص كان يعمل معه في نشاط تجاري، ولكن ابنة الشاكي قالت في شهادتها أمام المحكمة، أنها كانت حاضرة وقت تسليم والدها شيكات مستحقة للمتهم نظير نشاط تجاري بينهما، وأنها تشهد بذلك من أجل الحقيقة فقط، وليس هنالك أي مشاكل بينها ووالدها، وأن المتهم صديق لوالدها والأسرة.

وتعود تفاصل الواقعة بحسب تحقيقات النيابة العامة إلى سبتمبر الماضي، حين قدّم تاجر آسيوي الجنسية، يملك شركات في مجال التجارة العامة، بلاغاً لدى الشرطة بأن شخصاً آخر يعمل في النشاط ذاته، سرق منه مبلغ ستة ملايين درهم، عبر شيكات موقعة منه كانت توجد في مكتبه بشركته الخاصة.

من جانبه، نفى المتهم ما أسند له من تهم، وأكد أن الشاكي هو من سلمه الشيكات بالقيمة المشار إليها، نتيجة اتفاق مسبق بينهما، نظير نشاط تجاري، الشيء الذي أكده شاهد نفي مَثل أمام هيئة المحكمة، قال إنه على معرفة بالمتهم وأنه بتاريخ الأول من سبتمبر الماضي، شهد المجني عليه في المكتب الخاص به وهو يسلم المتهم خمسة شيكات، تصل قيمتها الإجمالية إلى ما يزيد على ستة ملايين درهم، بحكم تجارة كانت قائمة بينهما، مشيراً إلى أن المتهم كان يتردد بشكل شبه دائم على منزل المجني عليه بحكم صداقة بينهما.

بدورها، قررت المحكمة حجز الحكم في القضية إلى تاريخ 30 مارس المقبل من أجل إتاحة الفرصة للمتهم لتقديم مذكرة دفاع.