قال المدير التنفيذي للشؤون التجارية إقليم الإمارات في موانئ دبي العالمية عبدالله بن دميثان، إن ميناء جبل علي استقبل العديد من الشحنات والطلبات الجديدة لنقلها براً إلى سوريا عن طريق الأردن عبر معبر نصيب، لافتاً إلى أن ديسمبر الماضي شهد انطلاق شحنة من الميناء متوجهة إلى سوريا، متوقعاً ارتفاع الطلب خلال الفترة المقبلة مقارنة بالأعوام الماضية التي توقفت فيها الشحنات إلى سوريا عبر الميناء.

وكانت موانئ دبي العالمية أنشأت ممر توريد بطول 2500 كيلومتر من جبل علي إلى معبر نصيب ـ جابر الحدودي بين الأردن وسوريا.

وانطلقت نهاية العام الماضي قافلة من الشاحنات محملة بالسلع من ميناء جبل علي والمنطقة الحرة في دولة الإمارات مروراً بالمملكة العربية السعودية والأردن إلى سوريا وصولاً إلى لبنان، وذلك بالتعاون الوثيق بين الجهات الجمركية والمتعاملين من كل الأطراف.

ويعتبر معبر نصيب ـ جابر الحدودي أحد أكثر نقاط التفتيش ازدحاماً على الطريق الدولي بين دمشق وعمّان، وهو أيضاً المعبر الرئيس للصادرات السورية إلى الأردن ودول الخليج.

وضمت أول قافلة في ديسمبر الماضي ثلاث شاحنات مسجلة في دبي، وانطلقت من «جافزا» محملة ببضائع جافة ومبردة تابعة لشركة «غرين سيدار»، شريك موانئ دبي العالمية في هذه العملية الإنسانية الدولية، والتي تقدم خدماتها اللوجستية من مقرها في «جافزا».

من جهة أخرى، أشار بن دميثان إلى أن محطة الحاويات الجديدة رقم 4 في ميناء جبل علي ستبدأ التشغيل الفعلي نهاية العام الجاري، مؤكداً الانتهاء من إنجازها وبدء مرحلة الاختبارات النهائية.

وأضاف بن دميثان، على هامش مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط الذي انطلق أمس في دبي، أن المحطة الجديدة سترفع الطاقة الاستيعابية لمناولة الحاويات بمقدار 3.1 مليون حاوية نمطية، ما يرفع الطاقة الاستيعابية للميناء إلى 22.2 مليون حاوية مقارنة بـ 19 مليون حاوية حالياً.

وقال بن دميثان إن الصين والهند تستحوذان على الجزء الأكبر من الصادرات والواردات عبر ميناء جبل علي، فيما تحتل السعودية المرتبة الأولى بين الدول العربية، لافتاً إلى أن الميناء يعد الأكبر إقليمياً ويضطلع بدور كبير في عمليات الشحن والنقل في المنطقة. ويناقش مؤتمر بريك بلك الشرق الأوسط، المتخصص في قطاع شحن البضائع السائبة ونقل المعدات الضخمة للمشاريع في المنطقة، تطوير القطاع والاستفادة من الفرص التي يوفرها.

وقال وزير تطوير البنية التحتية، رئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، عبدالله بلحيف النعيمي، إن الإمارات أصبحت مركزاً حيوياً لرجال الأعمال والمتخصصين في قطاع الملاحة، مشيراً إلى أن دبي تحتضن أكثر من 13 ألف نشاط بحري توفر أكثر من 76 ألف فرصة عمل.