الأربعاء - 13 نوفمبر 2019
الأربعاء - 13 نوفمبر 2019
No Image

تحدٍّ رياضي يعزز دمج أصحاب الهمم في المجتمع

أطلق فريق «آنجل وولف»، بالتعاون مع اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، تحدي «تراي ويذ ريو»، بهدف إبراز قدرات أصحاب الهمم وإصرارهم على صناعة المستحيل.

انطلق التحدي الذي يضم نِك وابنه ريو اللذين سيخوضان سبع سباقات ترايثلون في الإمارات السبع خلال سبعة أيام فقط.

ويأمل نِك واتسون المقيم في دبي أن يسهم هذا التحدي في نشر رسالة الأولمبياد الخاص وتعزيز دمج أصحاب الهمم في المجتمع، فضلاً عن تشجيع سكان دولة الإمارات العربية المتحدة على ممارسة الرياضة واتباع أسلوب حياة صحية.


يتألف فريق «آنجل وولف» من الأب نك وابنه ريو والأم ديلفاين والابنة تيا، كما ويطلق لقب الملاك على الابن ريو، بينما تحمل أخته الصغيرة تيا لقب الذئب الصغير. ويعد جميع أعضاء الفريق سفراء رسميين للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019.

بدأت رحلة الأب وابنه من الفجيرة في العاشر من فبراير لتصل إلى المحطة الختامية دبي في 16 فبراير، بعد إكمال المسافات المقررة في الإمارات السبع.

ويضم سباق ترايثلون ثلاثة سباقات، إذ يقوم نك مع ابنه كل يوم بالسباحة مسافة 1.9 كم وقطع مسافة 90 كم على الدراجة الهوائية والجري مسافة 21 كم.

ويشارك ريو عبر الجلوس على كرسي مصمم خصيصاً للمشاركة في سباقات الجري، وفي عربة مثبتة على دراجة تسحبه خلفها في سباقات الدراجات، وفي قارب التجديف للمشاركة في السباقات المائية.

يعاني ريو البالغ من العمر 15 عاماً خللاً نادراً في الكروموسوم المُتسبب بإصابته باضطراب «متلازمة الحذف 1Q44» التي تجعله يجد صعوبة في المشي والتواصل مع الآخرين، وهو يجيد التحدث بلغة الإشارة باعتبارها وسيلة وحيدة للتعبير.

الأب نِك بريطاني الجنسية وضابط سابق في البحرية الملكية وخبير في اللياقة البدنية، كما سبق له المشاركة في العديد من سباقات الترايثلون وتسعة سباقات «الرجل الحديدي»، و17 سباق ترايثلون سريع، والسباق الثلاثي «أكواثلون»، و14 سباقاً للدراجات الهوائية، و52 حدثاً مخصصاً للجري، وسبعة سباقات للعوائق وأربعة سباقات لتسلق الدرج وتحدي سكي دبي للجري وتسلق الجبال.
#بلا_حدود