شهدت قرى عدة في محافظة حجة، شمال غربي صنعاء، موجة نزوح، من جراء القصف العشوائي لميليشيات الحوثي الإيرانية.

وذكرت مصادر يمنية أمس أن قرى بني شرية وبني رسام والشعاثمة وبني شوس بمديرية كُشر في محافظة حجة، تشهد موجة نزوح نتيجة القصف العشوائي الذي تشنه الميليشيات الانقلابية.

وكانت مديرية حرض في محافظة حجة تعرضت في أواخر يناير الماضي إلى قصف حوثي عشوائي تسبب أيضاً في نزوح مئات المدنيين، فضلاً عن مقتل عدد منهم وإصابة آخرين.

ويأتي نزوح المدنيين من قرى حجة في وقت تستمر المواجهات المسلحة بين ميليشيات الحوثي الإيرانية وقبائل حجور في المحافظة، على إثر إطلاق الجيش الوطني اليمني عملية لتحرير مديريات حجة من المتمردين.

وتجددت الاشتباكات بين المتمردين الحوثيين وقبائل حجور بعد أن فتح الحوثيون جبهة جديدة في الجهة الجنوبية لمديرية كشر في محاولة للتخفيف من تضييق الخناق عليهم في جبهات أخرى.

في غضون ذلك، أفادت مصادر ميدانية بأن الميليشيات الحوثية دفعت خلال الساعات الماضية تعزيزات عسكرية باتجاه عمران.

وشنت الميليشيات حملة اعتقالات لعدد من شيوخ قبائل عذر والعصيمات للحد من اتساع رقعة الانتفاضة القبلية.

وكانت قبائل حجور تصدت لهجوم للميليشيات أمس الأول وأسرت خمسة من عناصرها.

وتزامن ذلك مع غارات شنها طيران التحالف العربي استهدف تعزيزات ومواقع لميليشيات الحوثي في حجور دمر خلالها آليات وألحق بهم خسائر كبيرة.