في أمسية اختلط بها الغناء الكويتي بالشجن الإماراتيّ، وبين عذوبة الصوت، وجمال الإيقاع، تزين مسرح المجاز، بحضور الفنانين الكويتي نبيل شعيل، والإماراتي عيضة المنهالي، اللذين قدما باقة متنوعة من أجمل أغنياتهما، وطافا بها ما بين ألق الحاضر وأصالة الماضي. وأطل بلبل الخليج بوشعيل، على وقع أنغام أغنية «يا عسل »، ليلهب حماس الجمهور ويبادلهم أطراف الحديث، ويشاركهم الابتسامة بالدعابة تلو الأخرى، وقدم عدداً كبيراً من الأغاني التي يتميز بها أرشيفه الفني الثري ومنها أغنية «ما أروعك» التي أهداها إلى دولة الإمارات.

وتميزت فقرة الفنان الكويتي بأغنيات تشكل علامات فارقة في مشواره الفني، حيث قدم سلسلة من الأغاني الخليجية المميزة التي عرفها بها جمهوره طيلة مسيرته الغنائية الممتدة على مدى ربع قرن، فقدم لجمهوره «للحين أحبها» و«مو قليل» و«أبنساكم» و«راحت وقالت» و«ما أنساك».

وقدم شعيل أحدث أغنيات ألبومه الجديد «فرق السما»، وهي من كلمات سمر، وألحان محمد جناحي، التي طرحها مؤخراً في ديسمبر الماضي.

من جهة أخرى، استهل صوت الإمارات الفنان عيضة المنهالي، وصلته بالغناء للشارقة عاصمة الثقافة، والتي يحيي بها حفلاً غنائياً للمرة الأولى، قائلاً: «الشارقة يا درة الكون يا اللي غلاج يفوق الأزمان حبج تمكن بين العيون وأكبر غلاج تراب سلطان».

وقدم المنهالي سلسلة من الأغنيات التي ظلت محفورة في ذاكرة الجمهور الخليجي ومنها: «مهما جرى» التي كانت بداية انطلاقته الغنائية في 2002، و«تدري إني موت أحبك» و«القوس قوسك» و«يا أبوي» و«أزعل عليك» و«مشكلتك» و«يا مرحبا».

وأخيراً اختتم وصلته الغنائية ملبياً طلبات الجمهور المتكررة بتقديم أغنيته الشهيرة «متصوع» والتي أشعل بها حماس الجمهور الذي بادله الرقص والغناء.