ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الأحد أن شرطة كرواتيا ألقت القبض على امرأة، بعد أن عثرت على جثة شقيقتها، التي اختفت قبل 19 عاماً، في «فريزر» بمنزل أسرتيهما.

وقال موقع «دنيفنيك» الإخباري الالكتروني إن متحدثاً باسم الشرطة أكد عملية الاكتشاف البشعة واعتقال المشتبه بها (45 عاماً) في قرية بالوفيتش، على بعد 100 كيلومتر شمال زغرب.

ويخص المنزل، الذي تم فيه العثور على الجثة أمس السبت أسرة ياسمينة دومينيتش وهي طالبة (23 عاماً)، اختفت في زغرب في عام 2000.

ولم يتضح من أبلغ الشرطة بوجود جثة في فريزر واحدة من ثلاجتين بقبو المنزل. ونقلت وسائل إعلام محلية عن الجيران قولهم إن الكهرباء انقطعت عن المنزل وأن رائحة الجثة المتعفنة ظهرت بعد ذلك.

وعلى الرغم من أن ياسمينة اختفت في عام 2000، لم يتم الإبلاغ عن اختفائها إلا بعد ذلك بخمس سنوات. وكانت تعيش في المنزل مع شقيقتها حتى انتقلت إلى زغرب للدراسة.

وواصلت شقيقتها العيش هناك مع زوجها وطفليها، بعد أن توفي والدهما قبل ثلاث سنوات.وتعيش والدتهما في ألمانيا. واستجوبت الشرطة أيضاً زوج المرأة وتم إطلاق سراحه لاحقاً.

ولم تستكمل الشرطة بعد تحقيقات الطب الشرعي والاستجواب ولم تؤكد رسمياً هوية الشخص ولا سبب الوفاة.