أثارت العلامة التجارية الفاخرة بيربري ردود فعل عنيفة في صفوف عارضات الأزياء بعد تقديم مجموعتها لخريف وشتاء 2019، خلال فعاليات أسبوع لندن للموضة.

واتهمت العلامة بأنها تروج لفكرة الانتحار بين صفوف المراهقين، من خلال إطلاقها تصميماً عبارة عن قميص "هودي" يأتي على ياقتها حبل يشبه إلى حدّ كبير "حبل المشنقة". واعتبرت عارضات الأزياء أن التصميم مهين، مشيرين إلى أن "الانتحار ليس موضة"

وكتبت عارضة الأزياء ليز كينيدي عبر صفحتها في إنستغرام: "كيف ممكن لعلامة تجارية ضخمة مثل بيربري أن تغفل هذا التشابه الواضح بين التصميم وحبل المشنقة، لقد أعادني التصميم لذكرياتي القديمة حين فكرت بالانتحار في الماضي".

وبسبب ردود الفعل العنيفة التي تلقتها العلامة التجارية تم سحب المجموعة من السوق، وأصدر المدير التنفيذي والمدير الإبداعي للعلامة التجارية ماركو جوبيتي، اعتذاراً رسمياً وقال: "إن بربري تأسف بشدة بسبب الإحراج الذي تسببت به، قمنا بسحب التصميم من المجموعة، وأزلنا جميع الصور المتعلقة به".

وأضاف: "في حين أن التصميم مستوحى من موضوع بحري لكننا لم ندرك أنه سيسبب حساسية كبيرة".