أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بما تضمنته من جلسات عمل ونقاشات مثمرة، فتحت آفاقاً أرحب للتعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة، بما يسهم في تعزيز عملها وأداء دورها الهام لصون السلم والأمن الدوليين.

إلى ذلك، قال الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أمين عام منظمة التعاون الإسلامي إن وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة اعتمدوا في ختام اجتماعاتهم أمس في أبوظبي قرار إنشاء صندوق وقفي لضمان التمويل المستدام لأنشطة وكالة «الأونروا» ودعم اللاجئين الفلسطينيين.

وأضاف أن الصندوق الوقفي يمثل وعاء مالياً هدفه دعم اللاجئين الفلسطينيين وذلك تحت مظلة البنك الإسلامي للتنمية، والذي مقره المملكة العربية السعودية، بهدف جمع الأموال من الدول والمؤسسات والذي من شأنه تعزيز الوضع المالي لوكالة «الأونروا» ودعم أنشطتها في مجالات الإغاثة الإنسانية والتنمية للنهوض بالأعباء الصحية والتعليمية للاجئين الفلسطينيين.

وأشار إلى ضرورة نشر مفاهيم الإسلام المعتدل الوسطي الصحيح ومواجهة التطرف والغلو من خلال طرح العديد من البرامج والمراكز المهمة.