نجحت مجموعة من المواهب الفنية اليافعة في ابتكار 12 عملاً فنياً تستهدف عوالم الترفيه عبر أفكار جديدة، مستلهمين من خيالهم شكل الترفيه المستقبلي.

وتضمنت فعاليات احتضنتها منطقة مغيدر في الشارقة العديد من المناشط التي تدعم فرص الأطفال ليكونوا جزءاً من صناعة الترفيه في العالم، دون الاقتصار على استهلاكه.

وحملت الابتكارات مجموعة مميزة من الأفكار التي ترسم البسمة والدهشة على وجوه زوار المعرض في مركز الطفل للفنون حتى 20 مارس الجاري.

وبحثت الطفلة ماجا ابنة الثمانية أعوام، من المملكة المتحدة، عن فكرة تساعد من خلالها أختها الصغيرة على المشي نظراً لفوائد هذه الرياضة على الصحة البدنية والذهنية، فرسمت نموذجاً لجهاز مشي موجه بالحلوى، وهو عبارة عن خوذة توضع على الرأس موصولة بسلك تنزل منه قطعة من الحلوى.

وابتكرت الطفلة موزه ابنة الـ11 عاماً من دولة الإمارات نموذجاً لسكوتر يعمل بالطاقة الشمسية ويحوّلها إلى طاقة حركية.