تظاهر طلاب بالجامعة الوطنية أمس في إطار الحراك الشعبي المستمر في السودان لأكثر من شهرين للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس عمر البشير.

ورفض الطلاب خوض الامتحانات المقررة أمس، وعمد بعضهم على قذف أوراق الامتحانات من داخل القاعات، وانتشر الطلاب في باحة الجامعة وبدأوا ترديد هتافات تندد وتطالب بإسقاط النظام.

على صعيد آخر، استجاب سودانيون بأحياء مختلفة في العاصمة الخرطوم لدعوة النظافة وإصحاح البيئة التي دعا لها تجمع المهنيين (تجمع نقابي غير رسمي) أمس.

وعجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور لسودانيين يقومون بنظافة الأحياء ووجدت الخطوة إستحسان بعضهم، بينما انتقدها آخرون باعتبارها تنحرف بمهام التجمع في الدعوة لإسقاط النظام.

ودعا التجمع إلى تظاهرات جديدة تنطلق من دار حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي إلى مباني البرلمان للاحتجاج على خطوة البرلمان المتوقعة بإجازة قانون الطوارئ غداً.

وأعلن التجمع عن عصيان مدني شامل يوم الأربعاء المقبل ولمدة يوم واحد في إطار مساعي التجمع لإعلان عصيان مدني لحين إسقاط النظام.