الاحد - 08 ديسمبر 2019
الاحد - 08 ديسمبر 2019

نريد تفسيراً

كل من تابع مراسم قرعة الدور نصف النهائي لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، التي ستجمع بين الظفرة والشارقة وشباب الأهلي والوصل يوم 16 الجاري، تفاجأ وسيطرت عليه الدهشة مع وابل من علامات الاستفهام والاستغراب، حول الأسباب التي دفعت لجنة المسابقات باتحاد الكرة لإقامة مباراتي الدور قبل النهائي للمسابقة الأغلى في يوم واحد، في قرار غريب لم نجد له تفسيراً منطقياً، الأمر الذي لا يخدم البطولة من الناحية الإعلامية والجماهيرية والتسويقية كذلك.

المتابع للطفرة الكبيرة التي سجلتها لجنة المحترفين من خلال تنظيمها المتميز لدوري وكأس الخليج العربي، وكيف أنها تراعي أدق التفاصيل الفنية والإدارية لضمان تحقيق أعلى معايير النجاح، يستغرب مما يصدر من لجنة المسابقات باتحاد الكرة، التي أثبتت أنها لا تزال تدور في فلك الهواية، في الوقت الذي بلغت نجاحات لجنة المحترفين أقاصي القارة الأكبر في العالم، فلماذا لا توكل المسابقة الأهم والأغلى للجهة الأكثر قدرة على تنظيمها وإخراجها بالصورة التي تليق بها، بدلاً من تركها في أيدي من لا يقدّر قيمتها ولا يدرك معناها وقيمتها المعنوية التي لا تقدر بثمن.

مباراة الظفرة والشارقة ستقام باستاد بني ياس في الساعة الخامسة والنصف، والمباراة الثانية التي ستجمع شباب الأهلي والوصل ستقام في تمام الساعة الثامنة و45 دقيقة، وإذا احتكم الفريقان للأشواط الإضافية وركلات الترجيح، فمعنى ذلك أن المباراة ستنتهي مع منتصف الليل، فهل من المنطقي أن نفرض على الجماهير السهر حتى ما بعد منتصف اليوم الثاني للتعرف إلى هوية الطرف الثاني في نهائي الكأس، بصراحة جميع محاولاتنا للبحث عن سبب منطقي لإقامة مباراتي نصف النهائي في يوم واحد باءت بالفشل، فهل يخرج من يبرر لنا ويقنعنا بدوافع ذلك القرار الغريب العجيب.


كلمة أخيرة

إصرار اتحاد الكرة على إقامة نصف نهائي كأس رئيس الدولة بهذه الطريقة والأسلوب ليس له سوى تفسير واحد وهو أنهم يريدون إفشال أغلى البطولات.
#بلا_حدود