باتت ظاهرة الأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي منتشرة بشكل كبير خلال الأعوام السابقة، رغم اعتراض كثيرين على استغلال الأطفال من قبل ذويهم، من أجل الشهرة والمال.

لكن لا يمكننا ألا نتوقف عند حساب الطفلة اللاتينية ليتزيا بيريز التي تبلغ من العمر 18 شهراً فقط، وهي تقيم في مونتريال، حيث يتابع هذه الفاشونيستا الصغيرة أكثر من 47 ألف متابع.

وبتصفح صورها نجد أن لوالدتها ذوقاً عالياً في اختيار ملابس طفلتها ليتزيا التي تحظى بشعبية واسعة حيث تبدو كالفاشونيستات الكبار، وتتخذ وضعيات صور تحسدها عليها أفضل مدونة موضة في العالم.

ويبدو أن والدة ليتزيا قد أحبت أن تدخل ابنتها عالم الشهرة والأضواء منذ أن كانت رضيعة، فهي حريصة على التقاط صور بجودة عالية، ونظراً لبرودة الطقس في مونتريال فإن الصغيرة تحرص على ارتداء الملابس الشتوية التي تمنحها الدفء، كما لا تخلو صورها من الظرافة واللطافة في آن.

ترى هل تفضلون أن يكون أولادكم تحت عالم الأضواء؟ أم تفضلون الاحتفاظ بخصوصيتهم؟