بدأت حلقة جديدة في مسلسل إثارة الجدل الذي يتسبب فيه الفنان المصري محمد رمضان، فبعد عدد من الكليبات الغنائية ومعارك الـ"سوشيال ميديا" حول الأكثر مشاهدة، جاء إعلانه عن تقديمه لحفل غنائي بعنوان "أقوى حفل في مصر" ليثير مزيداً من الجدل، خصوصاً بعد بدء طرح تذاكر الحفل المقرر إقامته في قاعة المنارة في القاهرة، والتي شهدت عدداً من الاحتفالات الرسمية وحفلات كبار المطربين مؤخراً.

وقال الملحن والموسيقار الكبير حلمي بكر في تصريح عبر الهاتف لـ"الرؤية": "المشكلة لدى محمد رمضان أنه لا يصدق حقيقة كونه نجماً، ولا يجيد التعامل مع موهبته أو إدارتها، فقد رأينا من قبل فنانين كثيرين يقومون بالغناء داخل أعمال درامية مثل أحمد زكي أو محمود يس أو محمد هنيدي.. وغيرهم، ولم يفكر أي منهم في إقامة حفل غنائي للجمهور".

وأبدى بكر انزعاجه من موافقة نقابة الموسيقيين على إقامة الحفل والتصريح له بالغناء على المسرح قائلاً: "ما يحدث جريمة مكتملة الأركان، تشارك فيها النقابة بكل تأكيد، فبدلاً من أن توقفه وتتخذ ضده الإجراءات القانونية نجدها تمنحه التصريح، فهذه إذن نقابة لا تدري ما هو دورها ".

يذكر أن محمد رمضان من المقرر له أن يقيم حفلاً غنائياً في الـ29 من مارس الجاري في قاعة المنارة بالتجمع الخامس في القاهرة.