اعتذر الرئيس التنفيذي لشركة فولسكفاغن هيربيرت ديس لأنه استخدم كلمات استلهمها من شعار للنازية خلال اجتماع للشركة.

وقال ديس إنه لم يكن يهدف إلى التسبب في أي إساءة عندما قال "إيبيت ماخت فراي" خلال اجتماع لإدارة الشركة الثلاثاء.

وكان يريد ديس الإشارة إلى انخفاض ربحية المجموعة، لكنه استخدم العبارة مرات عدة وفق وسائل إعلام ألمانية وهي شبيهة بعبارة "أربايت ماخت فراي" (العمل يحرركم) التي كانت موضوعة عند مدخل معسكر "آوشفيتز".

فكلمة "إيبيت" تعني الأرباح قبل الفوائد والضرائب وكان ديس يريد من خلالها الإضاءة على وضع الشركة المهزوز.

وقال "لم يكن في نيتي أن أضع بياني في سياق خاطئ... لم أكن أعتقد في ذلك الوقت أنه سيكون كذلك".

وأضاف "كان في الواقع اختيار غير موفق للكلمات، وأنا أعتذر إذا أسأت لأي أحد عن غير قصد".

وأشار إلى أنه على دراية كاملة "بالمسؤولية التاريخية لفولكسفاغن المرتبطة بالرايخ الثالث".

ففي العام 1938، وضع أدولف هتلر حجر الأساس لأول مصنع لفولكسفاغن في فولفسبورغ في شمال ألمانيا وكلّفه مهمة صنع سيارة بأسعار معقولة يستطيع أن يشتريها كل الألمان.

وخلال الحرب العالمية الثانية، لجأت الشركة الألمانية إلى إجبار أسرى الحرب والمحتجزين في معسكرات الاعتقال على العمل القسري.