دشنت دولة الإمارات، ممثلة بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، حملة توعوية حول مخاطر الألغام وطرق تجنبها وكيفية التعامل مع حقول الألغام والمقذوفات، استهدفت طلاب وطالبات مدارس الزهراء للبنات والاتحاد للبنين في مديرية موزع وعمر بن عبدالعزيز في منطقة الجديد، والفتح في منطقة واحجة بالساحل الغربي لليمن، وذلك ضمن المبادرات التي تنفذها الدولة خلال عام التسامح على امتداد مناطق وقرى ومدن الساحل الغربي.

وشملت الحملة، التي تنفذها فرق هندسية وإعلامية وفنية تحت شعار «الألغام ومخلفات الحرب خطر قاتل»، محاضرات توعوية وفقرات فنية ومطويات تتضمن رصد أنواع ومخاطر وكوارث الألغام والمقذوفات، والمناطق والمساحات التي تتضمن علامات تحذيرية بوجود حقول ألغام ومخلفات الحرب فيها، وكيفية التعامل معها وعدد ضحاياها في الساحل الغربي إضافة إلى التوعية بطرق التواصل مع الجهات المعنية وإبلاغهم بوجود ألغام للتخلص منها بشكل آمن.

وتضمنت الحملة، على مدى يومين، سرداً لقصص واقعية عن ضحايا من أقارب طلبة المدارس المستهدفة جراء انفجار ألغام، وما تسببت فيه من وفيات أو إصابات.

وقال ممثل هيئة الهلال الأحمر في الساحل الغربي إن الحملة تهدف إلى توعية طلاب وطالبات المدارس بضرورة تجنب الأماكن التي زرعت فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية حقول الألغام، وتوعيتهم بخطر الألغام وغيرها من مخلفات الحرب، مشيراً إلى أن الحملة تتواصل على مدى عشرة أيام في مدارس المديريات المحررة في الساحل الغربي لخلق وعي وإدراك لدى الطلبة بمخاطر الألغام وأماكن وجودها.